الوفيات
مواقع لبنانية
جمال زرزور - عزف قانونرياض العمر - بس اسمع منيإليسا - مصدومهمحمد اسكندر - جمهورية قلبيملحم زين - غيبي يا شمس
أوقات الصلاة
أرقام مهمة
مستوصف دلهون الخيري 03-379401
فوج الاطفاء 175
الدفاع المدني 125
الصليب الأحمر 140
مستشفى سبلين 07971925

تصويت
فن الطبخ
عالم المرأة
الأعياد الرسمية

» مقالات «
رئيس الحكومة في الميدان : انعطافة التفاوض الاجتماعي
واقع أساسي، بثلاث صور. جذر هذا الواقع الأساسي، أزمة معايير على كافة المستويات في لبنان. بحيث يندفع كل طرف الى جعل نفسه معياراً للصواب والخطأ، وما يريده واجب التأمين من قبل الأطراف الآخرين، وما ينهى عنه واجب الحظر والإبطال. يصح هذا في الاقتصاد كما السياسة، وله ترتيب
الإنذار الأوّل لمعركة التغيير..
الوضع السياسي بعد أمس الأحد، لن يكون مثل ما كان قبله! وصرخة الغضب الشعبي التي دوّت أمس في قلب بيروت، ووصلت أصداؤها إلى مختلف المناطق اللبنانية، تجاوزت حدود النقمة على سياسة الضرائب الظالمة، وغير العادلة، إلى إدانة الطبقة السياسية بالفشل والعجز والفساد. لم تعد مسألة معارضة سياسية هنا، أو حزبية هناك، بقدر
الرجل الذي فتح النافذة
تضاعف الأمكنة أحياناً فضول الصحافي. كنا في قصر الشعب في بكين. قبالة ساحة تيان آن مين الشهيرة وعلى مقربة من ضريح ماوتسي تونغ. وكانت المناسبة الغداء الذي أقامه الرئيس شي جينبينغ على شرف ضيفه الملك سلمان بن عبد العزيز. كان يمكن أن أتحدث في مواضيع محايدة. عن انطباعات زائر العاصمة الصينية أو الفرار مثل البريطانيين إلى
المعجزة الإلهية»… جديد نصر الله
في مناسبتين متتاليتين٬ تمخض جبل السيد حسن نصر الله٬ الأمين العام للحزب الإلهي الأصفر٬ عن إبداعين؛ الأول نظرية «المعجزة الإلهية» في سوريا٬ والثانية نصيحة «المعجزة التنموية» من المقاومة للخصوم! نصر الله خطب بمناسبة حزبية دينية هي ميلاد السيدة الزهراء٬ ثم نشر الإعلام اللبناني مضمون مواعظ تربية ألقاها المعمم المسلح٬ نصر الله٬ على
الإجراءات الضريبية: ما علينا وما عليهم!
هي ترقيع و{تظبيط» ودوزنة، وهي بداية خجولة فيها مقدار من العدالة، وهي غير مفيدة، وهي ليست إصلاحاً للنظام الضريبي... كلها تعابير وردت على لسان خبراء اقتصاديين قدّموا توصيفاً وتحليلاً مختصراً للضرائب المطروحة اليوم على الهيئة العامة لمجلس النواب. هذه التعابير تعكس المقترحات الضريبية كما جاءت
ما بعد سوريا... حرب عالمية أم تسوية شاملة؟
قال الرئيس السوري بشار الأسد «إنّ الحرب في سوريا ستمتدّ ما دامت جزءاً من نزاع عالمي وإقليمي، وتموّلها وتتدخّل فيها دولٌ أخرى». وأضاف في مقابلة مع وكالة «أسوشيتد برس» الأميركية، أنّ «هناك عوامل خارجية كثيرة في هذه الحرب تتحكّم فيها». إنّ الحرب السورية فتحت الطريق أمام عودة الحرب الباردة بين القطبين: الغربي، بقيادة الولايات المتحدة. والممانع، بقيادة
سلاح لبناني اسمه القرار 1701
لا خيار آخر أمام لبنان غير التزام القرار الرقم 1701 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة صيف العام 2006. أوقف القرار “الأعمال العدائية” في مرحلة معيّنة. كان القرار كافياً كي يتوقّف العدوان الإسرائيلي على لبنان، وهو عدوان استهدف تدمير قسم من البنية التحتية للبلد. أسس القرار لحرب جديدة، كما أسّس، بسبب شموله كلّ حدود لبنان، لتحصين
ترميم التفاهُم بين “القوات” و”التيار”؟
في وقتٍ قدّم رئيس «التيار الوطني الحر» الوزير جبران باسيل اقتراحه الانتخابي الثالث، بدا أنّ رياح القانون لا تزال تصطدم بالحسابات المتناقضة للأطراف.ففي حين حظيَ «مختلط» باسيل بموافقة حزب«القوات اللبنانية» وتيار «المستقبل»، ونصف موافقة النائب وليد جنبلاط، عارَض الثنائي الشيعي هذا القانون وأحبَطه، لينتقل باسيل إلى قانون
"حزب الله" لعون: الفراغ ممنوع
على وقع سقوط المهل والسير السريع الى تأجيل الانتخابات النيابية، بفعل تعذّر الاتفاق على قانون جديد للانتخابات، يدخل الوضع الداخلي في مرحلة يتَّسم إيقاعها بالرقص على أنغام التطوّرات المتغيّرة في المنطقة.تلك التغيّرات التي استهلّها «حزب الله» برفع حرارة الاشتباك الكلامي مع اسرائيل، وبخفض حرارة قانون الانتخاب وكل الاستحقاقات
زيارة مارين لوبن: كلّنا متورّطون
فضيحة أن يستقبل بعضنا مارين لوبين. فضيحة أكبر ألاّ يستقبلها بعضنا الآخر لأنّها لا تغطّي شعر رأسها. هناك ألف سبب وسبب للامتناع عن استقبالها، لكنّ الإعلان عن تلك الأسباب جاء قليلاً أو خافتاً. وليد جنبلاط وسمير جعجع ميّزا نفسيهما مشكورين. سعد الحريري نبّهها إلى الفارق بين الإسلام والمسلمين وبين الإرهاب. أغلب الظنّ أنّها لم تتنبّه. نبيه برّي، بشطارته
لا فراغ ولا تمديد... "الستين" في أيلول
كما كان متوقعاً، لم يوقع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مرسوم دعوة الهيئات الناخبة، وبذلك طار رسمياً وفعلياً الموعد الذي حدَّد سابقاً لإجراء الانتخابات في أيار. المرسوم الذي وصل الى قصر بعبدا ووضعه عون في درج مكتبه لن يرى النور في الأمد المنظور على الاقل، فارِضاً بذلك مرحلة حضّ إضافية للتفاهم على قانون جديد للانتخابات يحظى بموافقة غالبية القوى السياسية، أو بتعبير
جنبلاط في الإليزيه… يوم الوداع
ينتظر العالم ومعه أوروبا نتائج الإنتخابات الرئاسيّة الفرنسيّة لمعرفة إتجاه البوصلة العالمية، خصوصاً إذا اتّجهت فرنسا من اليسار الى اليمين المتطرّف، ما يُعتبر تغيّراً إستراتيجياً سينعكس حكماً على «القارة العجوز» والمنطقة ولبنان. كأنّ القدر يُلاحق رئيس «اللقاء الديموقراطي» النائب وليد جنبلاط أينما حلّ. لا يكاد الزعيم الدرزي الذي يشكّل
إيران «الثورة والجغرافيا» في مواجهة «الدولة والثروة»
يص ّر النظام الإيراني على الإقامة الدائمة في الماضي٬ ويؤمن أن بإمكانه استيعاب المتحولات الداخلية التي تعصف بالمجتمع الإيراني٬ وتقليص ارتداداتها٬ وأن لديه كامل القدرة على التعامل مع التقلبات الخارجية٬ كأنها عابرة ومحدودة التأثير على بنيته٬ ويتصرف كأنه الثابت الوحيد وسط متغيرات إقليمية ودولية٬ وهو مستمر في استغلال شعار «تصدير الثورة» كعقيدة
البعد «الطائفي» في السياسة الإيرانية
أشارت معلومات صحافية استناداً إلى مراسلات بين السفارتين الأميركية والبريطانية في العراق، إلى خطة إيرانية لتقسيم العراق وسورية بهدف استمرار هيمنتها، وتضمنت المعلومات المتداولة أن إيران تؤيد الفيديرالية، وطالبت بإدخال تعديلات دستورية «تثبت» مبدأ الفيديرالية القائمة على الطائفية وليس على أساس الإقليم، كما هو معمول به في العالم، ويتصل بهذه «التسريبات» الصحافية أن إيران وضعت
«الستّين» يُحتَضَر... و«النسبي»يُحضَّر
فعَلها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحسَم الموقف من قانون الانتخاب، حسبما توقّعت «الجمهورية»، أمام أعضاء السلك الديبلوماسي العرب والأجانب، مشدّداً على إقرار قانون انتخاب يعتمد النظام النسبي لأنه «يؤمّن صحة التمثيل وعدالته للجميع». وبهذا الموقف فتح عون معركة قانون الانتخاب على نطاق واسع وستتوالى وقائعُها وفصولها في قابل
القيادة الأميركية من أوباما إلى ترامب
تسلُّم دونالد ترامب الرئاسة الأميركية بعد غد هو بمثابة أعجوبة جاءت من أكبر ديموقراطية في العالم. فلدى مشاهدته والاستماع الى كلامه من الصعب الإدراك أن هذه الشخصية ستكون على رأس أكبر وأهم قوة في العالم. فوصف كلامه بأنه شعبوي وأن شخصيته قريبة الى ناخبيه من الطبقة الشعبية في أميركا ولكنه ثري وتوسع في عمله في مجال العقار الى
سوريا… وخلطٌ للحابل بالنابل
ما يسود العالم في هذه الأيام يخلط الحابل بالنابل، وفي الوقت الذي تمتلئ الأجواء بأحاديث السعي إلى تلطيف القتال وتخفيف وطأته تمهيدا لإرساء منطقة الشرق الأوسط، وفي صلبها القضية السورية المأساوية، على مشارف الحلول السياسية، وفي الوقت الذي تبذل كل من روسيا وتركيا جهودا كبيرة لتحقيق هذه الغاية، يستمر النظام السوري وهو يتباهى
داعش بين بشّار وأوباما وترامب
«داعش» صنيعة الكلّ، حاضرة في الاتهامات المتبادلة سواء كان صانعوها باراك أوباما أم بشّار الأسد أم إيران وحرسها الثوري أم الفكر الوهّابي، «داعش» اليوم حاجة لكلّ هؤلاء، الكلّ يُحاربها والعالم كلّه منخرطٌ في ادّعاء أنّه يحاربها في تحالف دوليّ فاشل يقصف بطيرانه فاتحاً الطريق لداعش للتنقّل من دولة إلى أخرى، تفجير قندهار أعاد إلى
هل تراجع النقاش حول “المختلط” وبات التوجه نحو “نسبية مخففة”؟
كشفت مصادر عاملة على خط قانون الإنتخاب ، أنّ نقاشاً إنتخابياً يجري بين مختلف القوى السياسية، يأخذ شكلَ النقاش الثنائي وكذلك الثلاثي، إلا انّه حتى الآن لا يمكن القول بإمكان الوصول الى نتائج. وقالت المصادر المشاركة في هذا النقاش لصحيفة “الجمهورية”، إنّ الامور كانت سائرة بشكل مكثّف، لكنّ الاتصالات
عون أكمل قلب الصفحة.. ومداولات عن صفقة تشمل القطريين الـ 25 والعسكريين المخطوفين
نجح لبنان عبر الزيارة الرئاسية التي بدأتْ من المملكة العربية السعودية الاثنين الماضي وتنتهي في قطر غداً، في معاودة تطبيع علاقاته الخليجية بعد انتكاسةٍ غير مألوفة وغير مسبوقة استمرّت لنحو عام نجمتْ عن جنوح السياسة الخارجية بفعل الفراغ الرئاسي وطغيان التأثير الإيراني بسبب سلوك “حزب الله” ومشاركته العسكرية في سوريا وسواها من ساحات المنطقة. وحملتْ الإطلالة الأولى لعهد الرئيس
12345678910الصفحة الأخيرة