الوفيات
مواقع لبنانية
جمال زرزور - عزف قانونرياض العمر - بس اسمع منيإليسا - مصدومهمحمد اسكندر - جمهورية قلبيملحم زين - غيبي يا شمس
أوقات الصلاة
أرقام مهمة
مستوصف دلهون الخيري 03-379401
فوج الاطفاء 175
الدفاع المدني 125
الصليب الأحمر 140
مستشفى سبلين 07971925

تصويت
فن الطبخ
عالم المرأة
الأعياد الرسمية

» مقالات «
"حزب الله" لعون: الفراغ ممنوع
على وقع سقوط المهل والسير السريع الى تأجيل الانتخابات النيابية، بفعل تعذّر الاتفاق على قانون جديد للانتخابات، يدخل الوضع الداخلي في مرحلة يتَّسم إيقاعها بالرقص على أنغام التطوّرات المتغيّرة في المنطقة.تلك التغيّرات التي استهلّها «حزب الله» برفع حرارة الاشتباك الكلامي مع اسرائيل، وبخفض حرارة قانون الانتخاب وكل الاستحقاقات
زيارة مارين لوبن: كلّنا متورّطون
فضيحة أن يستقبل بعضنا مارين لوبين. فضيحة أكبر ألاّ يستقبلها بعضنا الآخر لأنّها لا تغطّي شعر رأسها. هناك ألف سبب وسبب للامتناع عن استقبالها، لكنّ الإعلان عن تلك الأسباب جاء قليلاً أو خافتاً. وليد جنبلاط وسمير جعجع ميّزا نفسيهما مشكورين. سعد الحريري نبّهها إلى الفارق بين الإسلام والمسلمين وبين الإرهاب. أغلب الظنّ أنّها لم تتنبّه. نبيه برّي، بشطارته
لا فراغ ولا تمديد... "الستين" في أيلول
كما كان متوقعاً، لم يوقع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مرسوم دعوة الهيئات الناخبة، وبذلك طار رسمياً وفعلياً الموعد الذي حدَّد سابقاً لإجراء الانتخابات في أيار. المرسوم الذي وصل الى قصر بعبدا ووضعه عون في درج مكتبه لن يرى النور في الأمد المنظور على الاقل، فارِضاً بذلك مرحلة حضّ إضافية للتفاهم على قانون جديد للانتخابات يحظى بموافقة غالبية القوى السياسية، أو بتعبير
جنبلاط في الإليزيه… يوم الوداع
ينتظر العالم ومعه أوروبا نتائج الإنتخابات الرئاسيّة الفرنسيّة لمعرفة إتجاه البوصلة العالمية، خصوصاً إذا اتّجهت فرنسا من اليسار الى اليمين المتطرّف، ما يُعتبر تغيّراً إستراتيجياً سينعكس حكماً على «القارة العجوز» والمنطقة ولبنان. كأنّ القدر يُلاحق رئيس «اللقاء الديموقراطي» النائب وليد جنبلاط أينما حلّ. لا يكاد الزعيم الدرزي الذي يشكّل
إيران «الثورة والجغرافيا» في مواجهة «الدولة والثروة»
يص ّر النظام الإيراني على الإقامة الدائمة في الماضي٬ ويؤمن أن بإمكانه استيعاب المتحولات الداخلية التي تعصف بالمجتمع الإيراني٬ وتقليص ارتداداتها٬ وأن لديه كامل القدرة على التعامل مع التقلبات الخارجية٬ كأنها عابرة ومحدودة التأثير على بنيته٬ ويتصرف كأنه الثابت الوحيد وسط متغيرات إقليمية ودولية٬ وهو مستمر في استغلال شعار «تصدير الثورة» كعقيدة
البعد «الطائفي» في السياسة الإيرانية
أشارت معلومات صحافية استناداً إلى مراسلات بين السفارتين الأميركية والبريطانية في العراق، إلى خطة إيرانية لتقسيم العراق وسورية بهدف استمرار هيمنتها، وتضمنت المعلومات المتداولة أن إيران تؤيد الفيديرالية، وطالبت بإدخال تعديلات دستورية «تثبت» مبدأ الفيديرالية القائمة على الطائفية وليس على أساس الإقليم، كما هو معمول به في العالم، ويتصل بهذه «التسريبات» الصحافية أن إيران وضعت
«الستّين» يُحتَضَر... و«النسبي»يُحضَّر
فعَلها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحسَم الموقف من قانون الانتخاب، حسبما توقّعت «الجمهورية»، أمام أعضاء السلك الديبلوماسي العرب والأجانب، مشدّداً على إقرار قانون انتخاب يعتمد النظام النسبي لأنه «يؤمّن صحة التمثيل وعدالته للجميع». وبهذا الموقف فتح عون معركة قانون الانتخاب على نطاق واسع وستتوالى وقائعُها وفصولها في قابل
القيادة الأميركية من أوباما إلى ترامب
تسلُّم دونالد ترامب الرئاسة الأميركية بعد غد هو بمثابة أعجوبة جاءت من أكبر ديموقراطية في العالم. فلدى مشاهدته والاستماع الى كلامه من الصعب الإدراك أن هذه الشخصية ستكون على رأس أكبر وأهم قوة في العالم. فوصف كلامه بأنه شعبوي وأن شخصيته قريبة الى ناخبيه من الطبقة الشعبية في أميركا ولكنه ثري وتوسع في عمله في مجال العقار الى
سوريا… وخلطٌ للحابل بالنابل
ما يسود العالم في هذه الأيام يخلط الحابل بالنابل، وفي الوقت الذي تمتلئ الأجواء بأحاديث السعي إلى تلطيف القتال وتخفيف وطأته تمهيدا لإرساء منطقة الشرق الأوسط، وفي صلبها القضية السورية المأساوية، على مشارف الحلول السياسية، وفي الوقت الذي تبذل كل من روسيا وتركيا جهودا كبيرة لتحقيق هذه الغاية، يستمر النظام السوري وهو يتباهى
داعش بين بشّار وأوباما وترامب
«داعش» صنيعة الكلّ، حاضرة في الاتهامات المتبادلة سواء كان صانعوها باراك أوباما أم بشّار الأسد أم إيران وحرسها الثوري أم الفكر الوهّابي، «داعش» اليوم حاجة لكلّ هؤلاء، الكلّ يُحاربها والعالم كلّه منخرطٌ في ادّعاء أنّه يحاربها في تحالف دوليّ فاشل يقصف بطيرانه فاتحاً الطريق لداعش للتنقّل من دولة إلى أخرى، تفجير قندهار أعاد إلى
هل تراجع النقاش حول “المختلط” وبات التوجه نحو “نسبية مخففة”؟
كشفت مصادر عاملة على خط قانون الإنتخاب ، أنّ نقاشاً إنتخابياً يجري بين مختلف القوى السياسية، يأخذ شكلَ النقاش الثنائي وكذلك الثلاثي، إلا انّه حتى الآن لا يمكن القول بإمكان الوصول الى نتائج. وقالت المصادر المشاركة في هذا النقاش لصحيفة “الجمهورية”، إنّ الامور كانت سائرة بشكل مكثّف، لكنّ الاتصالات
عون أكمل قلب الصفحة.. ومداولات عن صفقة تشمل القطريين الـ 25 والعسكريين المخطوفين
نجح لبنان عبر الزيارة الرئاسية التي بدأتْ من المملكة العربية السعودية الاثنين الماضي وتنتهي في قطر غداً، في معاودة تطبيع علاقاته الخليجية بعد انتكاسةٍ غير مألوفة وغير مسبوقة استمرّت لنحو عام نجمتْ عن جنوح السياسة الخارجية بفعل الفراغ الرئاسي وطغيان التأثير الإيراني بسبب سلوك “حزب الله” ومشاركته العسكرية في سوريا وسواها من ساحات المنطقة. وحملتْ الإطلالة الأولى لعهد الرئيس
“لغز” تسوية انتخاب عون وعودة الحريري.. “نجم” الـ2016
تطوي الـ2016 اللبنانية أيامها الأخيرة على مَشهدٍ واعدٍ وبالغ الدلالة يُنهي مفاعيل أزمةٍ سياسية – دستورية استمرّت نحو عامين ونصف عام بفعل تَداخُل العوامل الاقليمية والمحلية التي حالت دون انتخاب رئيسٍ جديد للجمهورية وأصابتْ الحكومة بـ “موتٍ سريري” وعطّلت عمل البرلمان، وكادت ان تؤدي الى اضمحلال الدولة كمؤسساتٍ حاكمة رغم الإنجاز الباهر الذي حقّقه
تدمير المنطقة العربية سبيل الحرس الثوري للبقاء والسيطرة
وحدة العراق مشروع باتت إيران الخاسر الأول في حال تحققه، ووحدة اليمن مشروع نابذ للنفوذ الإيراني، وقوة الدولة في لبنان رسالة موجهة ضد إيران، ووحدة سوريا وإسقاط نظام القتل فيها هو تقويض لمشروع إيران في المنطقة. العالم الذي لم يتوقف كثيرا في وجه عملية القتل والتدمير الممنهج للدولة السورية، هو مساهم في هذه الإبادة التي تتعرض لها سوريا اليوم. ليس من باب المصادفات أن تحظى إيران عمليا بتغطية دولية لتنفيذ
أي فلسطين؟ أي إسرائيل؟ أي أميركا؟
أخيراً، شهد العالم حدثاً عادلاً. لقد تبنى مجلس الأمن القرار 2334 الذي يدين، بلغة حاسمة، “كل” الاستيطان الإسرائيلي. الامتناع الأميركي عن استخدام الفيتو لم يتح تمرير القرار فحسب، بل أتاح أيضاً انكشاف عزلة نتانياهو وسياسة الاستيطان في العالم: ذاك أن 14 صوتاً دعمت القرار مقابل لا أحد. مؤيدو نتانياهو في الولايات المتحدة لم يتورعوا عن اتهام أوباما باللاسامية وبكراهية
ماذا يعني سقوط حلب؟
حملت السنة التي نودعها الآن عناوين لا يمكن بأي حال من الأحوال وصفها بالباهرة أو الواعدة: حلب، شبه الوصاية الروسية – التركية – الإيرانية على سوريا، نمو الغضب والتخوف في أوروبا والولايات المتحدة والعالم عمومًا من العرب والمسلمين بسبب العمليات الإرهابية الفظيعة التي قام بها داعشيون في عدة عواصم أوروبية، تصريح الرئيس الأميركي المنتخب بأنه “سيمنع
قانون الانتخاب وهواجس «التحجيم والتذويب»
أمّا وقد اتّفق الجميع على أنّ أولوية الحكومة ستكون إقرار قانون انتخاب جديد وإجراء الانتخابات النيابية على أساسها، فلم يعُد هناك من مجال لإجراء الانتخابات على أساس «قانون الستّين» النافذ، ولا للدخول في تمديد جديد لمجلس النوّاب.ولذلك سيتركّز النقاش في قابل الأيام على ماهيّة قانون الانتخاب العتيد، في ظلّ تجاذبٍ بين محبّذي الاستمرار في القانون الأكثري ومحبّذي القانون
هل أصبحت روسيا شرطي المنطقة؟
كشف مؤخًرا عن مفاوضات سرية بين المعارضة السورية والروس حول حصار حلب. وتم تجيير «اتفاق أوبك» الأخير للوساطة الروسية٬ والرئيس الأميركي المنتخب ترامب يرى في الرئيس الروسي الرجل القوي٬ ولا يخالفه٬ على الأقل علنًا٬ في سوريا. كما ترى القاهرة في روسيا الآن حليفًا مهًما٬ وفرصة سانحة٬ لكسر التجاهل الغربي لمصر. والإيرانيون بدورهم يسايرون
تلازم الحكومة الجديدة والقانون الجديد للإنتخابات... وإلا فالشغور يتمدد
... وبدأ الشهر الثاني من العهد، ومنسوب الزخم لا نريده أن يتراجع، وإذا بقيت الأمور على ما هي عليه من مراوحة ومعاندة، فإنَّ الشلل الذي كان أصاب مرحلة الشغور، قد يمتد إلى ما بعد انطلاقة العهد وهذا ليس المطلوب. لم يعد خافياً على أحد أنَّ القطيعة بين بعبدا وبنشعي، هي أحد الأسباب التي تُمدِّد الأزمة. هناك حديث
إلى جنيف عبر أنقاض حلب؟
بعد خمسة أعوام من القتال الذي دمر سوريا٬ تبدو الشرعية الدولية أشبه بحطام في مدينة حلب٬ فكما تتساقط الآن الأحياء الشرقية من تلك المدينة المنكوبة٬ تساقط مبعوثو الأمم المتحدة إلى سوريا تباًعا؛ كوفي أنان٬ والأخضر الإبراهيمي٬ وستيفان دي ميستورا الذي وضع استقالته بتصرف بان كي مون قبل أيام (رغم النفي)٬ وقبلهم سقط المراقبون العرب وقائدهم السوداني
12345678910الصفحة الأخيرة