أخبار ساخنة

اتصالات ومساعي مكثفة للجم التوتر والاحتقان في السعديات



 تتكثف المساعي والاتصالات السياسية والحزبية على اعلى المستويات في منطقة اقليم الخروب والشوف للجم الاحتقان والتوترالشديد والغليان الذي تعيشه منطقة السعديات، على خلفية اقامة حزب الله احتفالا بمناسبة 15 شعبان في السعديات مساء غد السبت، مما ولدت حالا من الرفض العارم في صفوف اهالي عرب السعديات ذات الغالبية السكانية في المنطقة، حيث اعلنوا استعدادهم للتصدي لمثل هذه المحاولات، مؤكدين رفضهم اقامة مركزا للحزب في المنطقة، واعتبروا ان هذه المحاولة هي استفزاز من قبل حزب الله لأهالي المنطقة.

هذا الاحتقان كاد ان ينفجر بالامس لولا تدخل الجهات الحزبية في الاقليم والشوف من مختلف التوجهات والانتماءات في 8 و14 آذار، ومن ثم عقد اللقاءات والحضور الى السعديات والعمل على تهدئة الوضع الذي استدعى ايضا تدخلا من قبل وحدات من الجيش اللبناني، التي اشاعت اطئنانا لدى المواطنيين في ضبط الوضع والحفاظ على الاستقرار، فيما استمرت الاتصالات واللقاءات حتى ساعات الصباح الاولى بهدف تبريد الاجواء وتخفيف الاحتقان والاستنفار الشبابي الذي شهدته المنطقة، خشية تطور الاوضاع وانفلاتها، خصوصا وان الساحة مفتوحة على كل الاحتمالات.

   وكانت انطلقت شرارة التوتر والاحتقان عندما بدأ حزب الله بتوزيع بطاقات الاحتفال وهي بدعوة من "شعبة حزب الله في السعديات"، حيث اعتبر الاهالي في السعديات ان الدعوات التي توجه هي  للاحتفال باقامة شعبة لحزب الله في المنطقة، مما أثارت من حفيظتهم، ورأوا انه ليست المحاولة الاولى من حزب الله في تكريس شعبة له في السعديات.

  وفي هذا المجال قال مسؤول حزب الله في الجية الشيخ يونس بركات:" نحن نحضر لإقامة احتفال نصف شعبان باسم حزب الله مقابل منزل احد شباب الحزب الحاج كميل الذي يقيم في محلة تلة البحر في السعديات منذ سنوات، ولكن للاسف هناك البعض من الشبان يريدون منع هذا الاحتفال تحت حجة ان حزب الله يقيمه، وقد اطلقوا التهديدات، ولكن على الرغم من ذلك فقد جرت اتصالات مع الفاعليات في المنطقة وأجمع الجميع على ضرورة تهدئة الوضع، ونحن بدورنا نحرص على الهدوء والاستقرار، وقد التقينا في مجمع المصطفى مع ممثل من مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو، وممثلين عن  تيار المستقبل، وتداولنا في الموضوع واقترحت عليهم تنظيم احتفال مشترك في السعديات بمشاركة الجميع ويتحدث فيه امام السعديات الشيخ ابراهيم وشيخ من قبلنا ويكون احتفالا دينيا  ولا يتطرق فيه احد للمواضيع السياسية، وحاليا يدرس هذا الاقتراح، ولم يتم الاجابة عليه".

واضاف "البعض يقترح علينا تأجيل الاحتفال او الغاءه، واننا ندرس هذه الاقتراحات وان كل الاحتمالات واردة، لكن ان لا يكون الاحتفال خارج السعديات. ومن منطلق حرصنا على المنطقة وتخيفا لهذا الاحتقان قمنا باتصالات مع جميع الافرقاء في السعديات والاقليم من مختار السعديات الى تيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي، وكان حرصنا الكبير في منع وقوع اي خلاف او اشكال في المنطقة.فنحن نعتبر انه اذا تم الاحتفال ووقع اشكالا بسببه، يكون قد فشل الاحتفال، وهذا ما لانريده، واننا نأسف للكلام الذي سمعناه من البعض من ان السعديات لنا فقط وان حزب الله ممنوع ان يكون في السعديات، فهذا الكلام نحن لا نقبله لأن السعديات هي لكل اهاليها."

ونفى بركات ان يكون هناك مركز لحزب الله في السعديات، وقال:" لدينا  منازل لشباب من الحزب في السعديات، وما هي المشكلة اذا كان هناك مركزا ثقافيا او اجتماعيا ؟ وما هي المشكلة اذا اقمت احتفالا في منزلي، خصوصا وانني لا اسيء لأحد؟ .

 

واثنى بركات على تجاوب القوى السياسية والفاعليات ، وقال :" نحن نقدر عاليا حرص وتجاوب الجميع على هدوء المنطقة ومنهم  احد مسؤولي تيار المستقبل وليد سرحال ومسؤولين من الحزب الاشتراكي الذين نتواصل معهم، وسوف نأخذه هذا التجاوب بعين الاعتبار، حيث لامسنا ان الجميع ونحن كحزب الله ليس لنا مصلحة حصول اي مشكلة، لذلك سنقوم بإجراء تعديلات على الاحتفال.          

من جهته أكد وكيل اخلية الحزب التقدمي الاشتراكي الدكتور سليم السيد انه يتم معالجةى الموضوع بين قيادتي الحزب التقدمي الاشتراكي وحزب الله، مشددا على تأكيد الحزب في عدم السماح بجر المنطقة للفتنة او خلق توترات مذهبية وسياسية في المنطقة، مؤكدا الحرص على ان تبقى بعيدة عن هذه المحولات من موقع حرص قيادة الحزب على الاستقرار والسلم الاهلي والحفاظ على جو الوئلم ضمن توجهات رئيس الحزب، مشيرا الى انه اجرى سلسلة من الاتصالات مع اهالي السعديات لمعاجة الامور بالحكمة والروية بعيدا عن اي مواجهة.