الفراولة, الفريز, توت الأرض


فاكهة رقيقة الملمس جميلة المنظر، كما أنها تعد غذاء جيداً للحفاظ على الرشاقة حيث يحتوى المائة جرام منها على ثلاثين سعرا حراريا فقط. 

وتتميز الفراولة أيضاً بوجود نسبة عالية من فيتامينC. و الحديد

ويجدر بالذكر أن كل 100 جرام من الفراولة يحتوى  على 91.5% ماء وحوالي 0.61 جرام من البروتين و0.37 جرام من الدهون.

ثمرة نبتة عشبية وتدعى بفاكهة الرشاقة. تتبع الفراولة العائلة الوردية وهي من محاصيل الخضر الغير تقليدية ، ويمكن القول بأنها من المحاصيل البستانية ذات العائد الكبير.

الفراولة من الثمار التي تتلون عدة مرات أثناء نضجها . عند بداية العقد تكون الثمار خضراء اللون ثم تتحول إلى اللون الأبيض ثم تتلون جزئياً باللون الوردي ثم باللون الأحمر وتزداد مساحة الجزء الملون تدريجياً ويبدأ التلون من الطرف ألقمي للثمرة إلى الطرف القاعدي ويصاحب ذلك زيادة في حجم الثمار وزيادة في نسبة الرطوبة ونقص الصلابة مع زيادة نسبة المواد السكرية التي تشكل 70-80 % من المواد الصلبة الذائبة .

وهي غنية بالأملاح المعدنية كما تحتوي على كميات عالية من فيتامينات A ، B ، C.

معظم السكريات الموجودة بها في صورة سكر فركتوز لذلك فهي مناسبة لأكلها طازجة لمن يعانون من مرض السكري ومناسبة لنمو وصحة الأطفال والكبار على حد سواء لإحتوائها على نسبة من الأحماض الأمينية وخصوصاً عند تقديمها مخلوطة في كوب من الحليب مع إضافة عسل النحل الأبيض . 

زراعة الفراولة في الحقول المفتوحة

شجيرة الفراولة

يعتمد نجاح زراعة الفراولة على الصنف وميعاد الزراعة ونوع التربة ومياه الري ونظام الزراعة سواء بشتلات طازجة ومكافحة الآفات الحشرية والعناية بعمليات خدمة المحصول منذ بداية الزراعة وحتى الحصاد•

زراعة الفراولة تنجح في جميع أنواع الأراضي بشرط أن تكون جيدة الصرف وخالية من الحشائش والأملاح

وتعتبر الأراضي الرملية أو الصفراء أفضل الأراضي لهذا المحصول.

الزراعة بالشتلات:

تبدأ في الأسبوع الأخير من شهر أيلول وطوال شهر تشرين 1 ويمكن أن تستمر حتى منتصف شهر تشرين 2 حيث يتم قلعها من المشتل وزراعتها مباشرة.

ومن مميزات هذه الطريقة:

أنها تعطي ثماراً بعد فترة قصيرة تبلغ شهرين ونصف من الزراعة.

تشتل الفراولة يدوياً في وجود المياه ويجب مراعاة فرد المجموع الجذري للشتلة ودفنه بالكامل بحيث لا يظهر فوق سطح التربة إلا البرعم ألقمي فقط ، حيث أن عدم دفنه يؤدي إلى تعفن النباتات وانخفاض نسبة نجاح الشتل.

وينصح أيضاً بعدم تعريض الشتلات للشمس أثناء الزراعة.

أما بالنسبة لجمع المحصول فيتم يومياً وفي الصباح الباكر ويوقف بمجرد ارتفاع الحرارة.