أخبار ساخنة

في يوم عيد ميلاده الـ55 هدية من الحاج جميل بيرم الى روح والدته واهالي اقليم الخروب: إطلاق أعمال بناء مركز السيدة نجلاء جميل بيرم للعلاجات المساندة في مجمع إقليم الخروب للرعاية والتنمية التابع


اقليم الخروب – أحمد منصور
     أعلنت مؤسسات الرعاية الاجتماعية في لبنان – دار الأيتام الإسلامية، عن مباشرتها بأعمال بناء وتجهيز منشأة جديدة داخل صرح مجمع إقليم الخروب للرعاية والتنمية التابع لمؤسسات الرعاية الاجتماعية في منطقة الاقليم، وسيطلق عليها اسم " مركز السيدة نجلاء جميل بيرم  للعلاجات المساندة "، وهي هبة كريمة من رجل الأعمال الحاج جميل جميل بيرم، لمناسبة عيد ميلاده الـ 55 تخليداً لذكرى والدته، والتي كان قد تقدم بها الى إدارة المؤسسات بتاريخ 22\10\2020 حيث تمت الموافقة عليها في حينها من قبل مجلس إدارة وأمناء المؤسسات، وذلك بعد ان أنجزت جميع الدراسات والخرائط الهندسية والرخص القانونية اللازمة للمباشرة بأعمال البناء. 
وسيتألف البناء من أربع طبقات، ويضم مركزاً علاجياً مؤلف من طابقين مستقلين، وطابقين لخدمة التدريب الحرفي والمهني بدلاً من المبنى القديم، وسيقدم المركز خدمات علاجية وتأهيلية للأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة من مرحلة الطفولة الى مرحلة كبار السن بكافة فئات الإعاقة الحسية والحركية والذهنية، بالإضافة الى ذوي الصعوبات التعلمية. كما سيشمل قسماً للتدريب الحرفي والمهني للأشخاص المتسربين دراسياً، وقسماً لخدمة الرعاية الأسرية، مسدياً البرامج التوجيهية والتوعوية والتمكينية للأسر والعائلات في منطقة إقليم الخروب، ما يخفف عن كاهل أبناء المنطقة مشقة وكلفة التنقل الى مراكز العلاج المتخصصة في العاصمة والمناطق الأخرى البعيدة.
ومن المتوقع أن تستغرق مدة اعمال البناء والتجهيز حوالي الـ 30 شهراً، ليباشر المركز تقديم خدماته بإذن الله تعالى الى أبناء إقليم الخروب في العام 2024 بحسب الخطة المقررة .

وبمناسبة الإعلان عن المشروع، أقيم في قاعة مجمع اقليم الخروب للرعاية والتنمية، احتفال رمزي، حضره الحاج جميل بيرم وأبناؤه الثلاثة منى وناصر ونجلاء، المدير العام لمؤسسات الرعاية الاجتماعية في لبنان- دار الايتام الإسلامية الوزير السابق الدكتور خالد قباني، نائب المدير العام لشؤون المناطق والاحتياجات الخاصة السيدة سلوى الزعتري، نائب المدير العام لقطاع المشروعات علي البطل، مدير مجمع إقليم الخروب للرعاية والتنمية محمد حمية والعاملين في المجمع، مديرة مركز جدرا للتنمية والرعاية ثروت حسن، ومديرة مجمع القبة  هيفاء معطي وأعضاء الهيئة الاستشارية في دار الايتام الاسلامية. 

حمية
وتحدث بداية حمية فقال نجتمع اليوم في هذا الصرح العظيم الكيان العملاق على مستوى الرعاية و التاهيل والتنمية المجتمعية،منارة العمل الإجتماعي، لنعلن عن بدء العمل بمشروع مهم طال إنتظاره وصار حقيقة بفضل من الله و بفضل من كوكب من كواكب الخير و العطاء، إنه الحاج جميل بيرم، نعم الجميل بمحياه والجميل بفكره والجميل بنفسه، والجميل بحبه للخير والجميل بعطائه . نعم إنه الحاج جميل بيرم، الذي أصر أن ينجز هذا المركز الشامل و المتكامل رغم كل الصعاب والعقبات الإقتصادية والإجتماعية، آثر على نفسه ان ينفذ رغبة لديه في تخليد إسم والدته العظيمة السيدة نجلاء جميل بيرم، عبر منشأة تحتوي مركز متكاملاً للعلاجات الطبية الحليفة والمساندة التأهيلية كافة، ليكون المركز الأول على مستوى المنطقة ".
وختم" ان المنشأة ستضم مشاغلاً حرفية لذوي الإحتياجات الخاصة ومهنية لذوي الصعوبات التعلمية والتسرب الدراسي وقاعات للتنمية البشرية وتطوير قدرات الشباب وتمكينهم،  وتطوير دور القطاع الأسري الذي يقدمه المجمع كخدمة للمجتمع بكل أطيافه وفئاته ." 

  الزعتري
     وتحدثت نائب المدير العام لمجمعات المناطق وذوي الاحتياجات الخاصة سلوى الزعتري فقالت:  نلتقي واياكم في هذا الصرح الإنساني من صروح مؤسسات الرعاية الاجتماعية في لبنان- دار الايتام الاسلامية في هذه المناسبة التي تجمعنا  مع رجل الخير والعطاء الحاج جميل بيرم وعائلته الكريمة  لنعلن، عن إطلاق منشأة نجلاء جميل بيرم للعلاجات المساندة بمكرمة منه عن روح والدته رحمها الله، ليكون مركزا متخصصا في علاج وتأمين وتأهيل الأشخاص المعوقين بكافة فئاتهم، إضافة إلى قسم التدريب المهني والحرفي وقسم الرعاية الاجتماعية. "
واضافت: بالرغم من العتمة التي تلف وطننا الحبيب، لا زالت دار الايتام الاسلامية تضيء أنوارها لتلبي حاجات مجتمعها بفضل ثقة ودعم ومؤازرة  أصحاب الأيادي البيضاء الذين حباهم الله من فضله بنعمة المحبة والعطاء، فافاضوا على المجتمع من جودهم، لتتحقق بفضلهم أسمى الاهداف، وتستمر المؤسسات في مسيرتها الإنسانية، وأداء رسالتها تجاه الفئات المحتاجة."
     وتابعت: الحاج جميل بيرم اتوجه اليك بأسمى آيات الشكر على هذه المكرمة التي ستخدم منطقة إقليم الخروب والشوف، حيث سيكون هذا المركز ملاذا لهم، ويلبي احتياجاتهم ويخفف عنهم عناء الانتقال إلى مناطق بعيدة للحصول على الخدمات المطلوبة، التي يحتاجها أطفالهم وكبارهم، بوركتم انتم واسرتكم على عملكم الطيب هذا وجعله في ميزان  حسنات والدتكم الكريمة رحمها الله، ونؤكد  لكم إننا في دار الايتام الاسلامية  سنكون للامانة التي حملتنا اياها حافظون، وبعون الله سوف نرعاها  ليضحى هذا المركز مركزا بشع بالنور وينشر المعرفة،  وبصقل القدرات في أرجاء منطقة إقليم الخروب والشوف ويحمل اسم السيدة الفاضلة نجلاء جميل بيرم.
 وختمت: بيوم مولدك حاج جميل نتمنى لم  دوام الصحة والعافية، وأن يحفظك من كل شر  وتبقى للخير عنوان.
بيرم
   من جهته تحدث الحاج بيرم فأشار الى انه بمناسبة عيد  ميلالده، احب ان يقدم أغلى هدية الى أغلى انسانة ( والدتي) كانت في حياتي، وبحضور أفراد عائلتي، ولأعز مؤسسة نحترم.                                                                         
قباني 
     بدوره رحب الدكتور قباني بالحاج جميل بيرم وأفراد عائلته، في مجمع اقليم الخروب للرعاية والتنمية، مثينياً على أعماله الإنسانية الطيبة والخيرة، معرباُ عن فخره وإعتزازه بشخص الحاج جميل وعطائه، مشيرا الى ان سعادة بيرم اليوم بهذه الخطوة لا تقدر على الاطلاق ولا توصف، بهدف إسعاد الآخرين والتخفيف من معاناتهم، مؤكدا ان بيرم يحصد اليوم الثمرات التي زرعها ورسم الطريق لها، حيث سيكون الخير اينما وجد اسم جميل بيرم في هذه المؤسسة وغيرها من الأماكن والمؤسسات الأخرى، مؤكدا ان طريق جميل بيرم، هي طريق الخير والمحبة والاخلاص والاخلاق العالية والإنتماء الوطني والانفتاح والعلم.
وقال: ان الحاج بيرم، هو رجل بار لوالديه، ولمجتمعه واهله ومنطقته ووطنه، وهو خميرة من الخير والبر والعمل الصالح،، وهو من المختارين والبررة، الذين ربنا سيعلي شأنهم، كما اكرم الناس.
 وأضاف قباني:"ان ما قام به الحاج جميل بيرم اليوم، ليس العمل الأول في هذه المؤسسة، فبصماته موجودة وله اياد بيضاء في كل حجر من حجارة هذه المؤسسة، وهو مواكب لنشاطاتها ودعمها، مثمنا جهود وتواضع بيرم، الذي هو قمة الغنى، مشيدا بمحبته للناس جميعاً في الوطن دون تمييز وتفرقة، مؤكدا ان مؤسسة دار الايتام الاسلامية ليست مؤسسة لايواء الاطفال والأولاد ومساعدتهم، بل هي مؤسسة لبناء الانسان، وقال: "ان بيرم يبني من أجل الانسان، وهو مفخرة لنا جميعا، وكلنا ملئ الثقة به والله سوف يكرمه كما يكرم المؤسسة اليوم وما تضم"، وتوجه قباني الى الحاج جميل بالقول:" ان هذه المؤسسة واهالي المنطقة، لن ينسوا هذا العمل الطيب الذي سيكون جزأ من تاريخك وتراثك الكبير من الانجازات الانسانية . "
قطع قالب حلوة
بعدها قطع قباني وبيرم قالب حلوة بمناسبة عيد ميلاد بيرم، وبعدها أقيم حفل كوكتيل بالمناسبة.
    ثم تفقد قباني وبيرم والحضور موقع المنشأة حيث ستقام، وبعدها انتقل قباني وبيرم والحضور الى بلدة الوردانية، حيت تم زيارة ضريحي والدا الحاج جميل، وتم وتلاوة الفاتحة عن روحهما.