أخبار ساخنة

وزير الصناعة تفقد معمل ترابة سبلين :"الاسمنت بدأ يضخ في السوق بكميات" اللحام :" الضغط علينا كبير لأن المعامل توقف عن العمل لعدم توفر المواد الأولية"


اقليم الخروب – احمد منصور
    زار وزير الصناعة في حكومة تصريف الاعمال الدكتور عماد حب الله ظهر اليوم، معمل ترابة سبلين، حيث استقبله المدير العام للمعمل المهندس طلعت اللحام، ثم عقد لقاءاً مع الطاقم الاداري في المعمل، استمع خلاله لشروحات مفصلة من اللحام والاداريين حول مراحل انتاج الاسمنت وتاريخ عمل المعمل من مختلف الجوانب .
بعدها قام الحضور بجولة تفقدية في اقسام المعمل، للاطلاع على طريقة الانتاج والمراحل التي تمر بها من الافران الى التبريد وغيرها، كما تفقدوا معمل تصنيع الحجارة الحديثة ومقلع المعمل، حيث أبدى الوزير حب الله اعجابه بضخامة وحداثة المعمل .
اللحام
    وفي ختام الجولة تحدث اللحام فقال :"تشرفنا بزيارة وزير الصناعة إلى معمل سبلين، هي الزيارة الأولى له لشركة ترابة سبلين والمعمل، وقد عقدنا  اجتماعا شرحنا  خلاله للوزير طريقة الإنتاج وتحميل الترابة، وبيعها وكافة المراحل، كما قمنا بجولة داخل المصنع، في مناطق التحميل ومطاحن الأسمنت وغرفة التحكم التي تتحكم بكل المصنع،.ونحن حاليا في موقع مصنع حجارة الباطون، والتي تتضمن عدة أنواع منها خفيفة الوزن، وأنواع فيها عزل، ونتابع الجولة مع الوزير في المقلع ".
اضاف: نحن لم نتوقف عن العمل إلا في فترات الاقفال العام ومنع التجول، وبقينا مستمرين في العمل وبيع الأسمنت، ونبيعه من المصنع بالسعر الرسمي، اي أن سعر طن الترابة 240 الف ليرة لبنانية قبل الTVA ,  ومع الtva يبلغ 267  ألف، هذا هو سعر الأسمنت من المصنع.
وخلال هذه الفترة الضغط علينا كبير، لأن المعامل الأخرى اضطرت للتوقف عن العمل جراء عدم توفر المواد الأولية لديها، بينما نحن استطعنا الاستمرار فتحول كل الضغط علينا."
الوزير حب الله
   من جهته قال الوزير حب الله :"كان يفترض أن نقوم بهذا الزيارة قبل الان، واليوم التقيت الاستاذ طلعت والمسؤولين عن المعمل واطلعنا على سير العمل، وأهم شيء بالنسبة للشعب اللبناني خاصة هذه الأيام هو تأمين الكميات اللازمة من الأسمنت بالسعر الرسمي. 
اضاف: بيئيا العمل جيد في سبلين، ومن الناحية الصحية ممتاز، والاشراف جيد جدا،. ومعمل ترابة سبلين هو الوحيد الذي تابع عمله ولم يقفل.
اضاف: اليوم زرنا مصانع أخرى ايضا للتأكيد على تعويم السوق بالكميات المطلوبة من الأسمنت.
واشدد على إننا ندرس مع المعنيين ومن ضمنهم الشركات، لمعرفة التكلفة وإعادة تقييم الأسعار. 
وختم: اشكر إدارة شركة سبلين والأستاذ طلعت على  عملهم، في تأمين المواد المطلوبة. والاسمنت بدأ يضخ في السوق بكميات.
وهنا اطلب، منهم، ليس فقط إعطاء الأسمنت للموزعين وأصحاب الورش، وإنما للجميع.
وختم: صناعة الأسمنت يجب أن تكون مستمرة24/24 ، كما أن غياب التراخيص طويلة الأمد والاستقرار للمصانع،  يؤثر على تعويم السوق.
نحن ومنذ اسبوع نعاني مع المصانع من أجل إعادة فتحها وفتح الأفران فيها، ويجب احتضان المصانع مع المحافظة على الأسس البيئية فيها."
وردا على سؤال حول دعوته مؤخرا للاستيراد اجاب الوزير: 
"الدعوة للاستيراد قائمة اذا لم تتوفر المواد الجيدة للمواطنين، وان شاء الله لن نضطر للاستيراد."
 وختم : "علينا العمل قدر المستطاع لإعادة الأمور إلى وضعها الطبيعي، وهذا يتطلب تراخيص طويلة الامد، وان تكون الاسعار معقولة."
ودعا المواطنين إلى عدم دفع أموال إضافية  لشراء الاسمنت، لأنهم يشجعون المحتكرين  سواء  التجار او الموزعين او المحلات او أصحاب الورش.