أخبار ساخنة

الحكومة قبل الانتخابات الفرعية والانتخابات قبل رمضان باسيل " بايع " الاسد ونصرالله السنيورة: حزب الله يتلطى وراء رئيس الجمهورية وعلى عون الموافقة بحكومة ترضي اللبنانيين لا السياسيين نواب ال


بيروت – عمر حبنجر
    بمعزل عن التراشقات الكلامية، الحراك الحكومي قريبا، ان لم يكن هذا الاسبوع الاخير من فبراير، فهو في مطالع مارس المقبل، والمسألة مرتبطة بالانتخابات النيابية الفرعية التي طالب رئيس مجلس النواب نبيه بري بإجرائها قبل بداية شهر رمضان الذي يصادف في 13 ابريل، وذلك حرصاً على ميثاقية التمثيل الطائفي في مجلس النواب، التي اهتزت بعد استقالة 7 نواب مسيحيين ووفاة اثنين، واجراء هذه الانتخابات متعذر قبل تشكيل حكومة فاعلة .
    ولماذا في نهائيات مارس؟، تجيب المصادر المتابعة لأنه في 22 منه، تنتهي مهلة التعبئة العامة ضد كورونا، حيث يكون تلقح غالب اللبنانيين، وسيرت المصارف امورها وتبلورت صورة العلاقات الاميركية – الايرانية . وبالتالي بات بوسع اصحاب المبادرات صياغة الحلول الوسطية بزيادة عدد الوزراء ودون مقاربة هويتهم الاستقلالية .
    وقد لا يكون خطاب الأحد للنائب جبران باسيل مشجعاً، لكن الردود عليه، وخصوصاً من الرئيس فؤاد السنيورة الذي اعتبر ان لبنان " محكوم بتوازن القوى، لا بقوة التوازن"، ناصحاً الحريري بالصمود على موقفه من حكومة المستقلين .
     السنيورة وعبر قناة "الجديد" لفت الى وجود عقدة خارجية تمارس من خلال حزب الله الذي يتلطى خلف رئيس الجمهورية، وهي ورقة التفاوض مع الولايات المتحدة، مؤكداً ان الحل البديل عن التدويل هو قيام الدولة، وان يوافق الرئيس ميشال عون على حكومة ترضي اللبنانيين وليس السياسيين، وان يتطلع الى مصلحة لبنان وحده .            
  واعتبر السنيورة ان غاية البطريرك الماروني بشارة الراعي من طرحه فكرة تحييد لبنان، ثم تدويل الحل، حماية لبنان بتنفيذ القرارات الدولية الصادرة لمصلحة لبنان، من الـقرار 425 الى 1701، ومروراً بالقرارات الصادرة عام 1993 و1996 و2006 . وقال: سلاح حزب الله كان مقبولاً يوم كان موجهاً ضد اسرائيل، أما الآن فقد بات موجهاً ضد اللبنانيين والعرب .
    وأيد السنيورة طرح التدويل، ومن جانب البطريرك، لكنه استبعد اصطلاح الوضع، ما لم تستعاد الدولة على الأرض .    
     وعن وحدة المعايير التي يطرحها الرئيس عون والنائب باسيل، كلما تحرك الملف الحكومي، يقول السنيورة، الوزراء الشيعة سماهم الحريري، وليس بري او حزب الله، وهؤلاء لم يمانعوا بذلك . وناشد رئيس الجمهورية إعادة النظر بالأمور لمصلحة سمعته.
    وعن المواقف الأخيرة للامين العام لحزب الله قال السنيورة:" اسمع كلامك يعجبني، اشوف امورك استعجب."
    باسيل كان حمل إلرئيس المكلف سعد الحريري مسؤولية ما وصفه "بالاعتداء على حقوق المسيحيين"، نافيا أن يكون قد طالب بالثلث المعطل في مجلس الوزراء، ومصححا بالقول :نعم بأننا مع حزب الله، لدينا الثلث نظريا وقال: ما حدا من الأطراف السياسية وقف معنا إلا حزب الله، ونحن نقبل ما يقبل حزب الله ان يطبق عليه.
وجاء الرد على باسيل من تيار المستقبل .
   وقبل ردود السنيورة، وفيه أن باسيل ما زال يفرض على رئاسة الجمهورية الإقامة الجبرية، متذ 17 اكتوبر، وهو يعتبر أن تجاوب سعد الحريري مع الحراك السياسي، ضربا من ضروب الغدر السياسي، والمؤسف أن يشهد اللبنانيون من خلال الطحن   الكلامي لباسيل، انتقال رئاسة الجمهورية من بعبدا الى سنتر ميرنا الشالوحي( مقر التيار الحر) وان يستمعوا الى رئيس الحزب الحاكم، كما لو كان الناطق الحصري باسم العهد القوي، لكن المختصر المفيد لكل ما قيل، مع جبران فالج لا تعالج ، وفي كل الأحوال ما يعني الرئيس الحريري، هو ما يصدر عن الرئيس عون بالمباشر وليس بالواسطة، وختم بالقول:  المحاولات الجارية لتأجيج العصبيات الطائفية لن تنجح يا جبران مهما سعيت لدق الأسافين بين المسلمين والمسيحيين .
    زعيم المردة سليمان فرنجية قال من جهته ردا على سؤال: لن اسمعه ولا اريد ان اسمعه .      
    قناة "ان،بي،أن" الناطقة بلسان حركة "أمل"، وصفت باسيل "بالفيروس السياسي المنتشر" . بينما قالت جريدة "نداء الوطن" أن باسيل بايع الأسد ونصر الله، :" أنا رأس حربتكم المسيحية في لبنان"، فيما قال النائب القواتي بيار ابو عاصي  ردا على سؤال هو الآخر:" لا سمعته ولا قرأته، وهو الذي استنفدت مل امكاناته، خلال 13 سنة، وعاد إلى حقوق الطائفة التي جعلها غب الطلب.
    رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط تناول امس، التحقيق بانفجار المرفأ، سائلاً عبر تويتر، هل ان فريق التحقيق الجديد" حصان طروادة" لطي الملف ودفنه ؟ وشدد جنبلاط على ان النقطة الاساسية في تفجير المرفأ، وما نجم من موت ودمار  ليس بالتحقيق في الانفجار بل كشف الحقيقة حول من أتى بشحنة النيترات ومن غطى على وجودها الى ان حلت الكارثة . 
     بدوره البطريرك الراعي أيد التعاون مع محققين دوليين بشأن تفجير مرفأ بيروت،  تبعا لانعدام الثقة بالتحقيق المحلي. وقد استقبل نائبة المنسق الخاص للأمين العام الأمم المتحدة، نجاة رشدي، التي بحثت معه دعوته الى مؤتمر دولي من أجل لبنان، مؤكدة وقوف الأمم المتحدة الى جانب لبنان . 
      وكان حزب القوات اللبنانية الذي وقع نوابه الأربعة عشر عريضة، رفعها امس النواب : جورج عقيص، فادي سعد، عماد واكيم، ماجد ادي ابي اللمع الى مكتب المنسق الخاص لللأمم المتحدة في لبنان، بشخص نائبة المنسق للأمين العام الأمم ، نجاة رشدي، تطالب بلجنة تقصي حقائق دولية بإنفجار المرفأ .
     على صعيد جائحة كورونا سجل امس 43 وفاة و1685 اصابة، ويقول رئيس لجنة الصحة النيابية الدكتور عاصم عراجي، رغم تدني نسبة الاصابات، فإننا لا نزال بعيدين عن المناعة المجتمعية، معتبرا ان عملية التلقيح انطلقت بصورة جيدة .
     واعتبارا من صباح امس، انتقلت اجراءات الاغلاق العام الى المرحلة الثانية، الاقل تشددا .
   وطمأن وزير الصحة د. حمد حسن، الى التعاقد لاستيراد اللقاح الروسي، في حين ذكرت المصادر المتابعة ان تأخر الحكومة اللبنانية في التعاقد على هذا اللقاح، جعل لبنان الدولة رقم 30، في سلم الحصول عليه ... !!