أخبار ساخنة

النائب البستاني رعى اعادة تأهيل مستوصف مار يوسف بالدامور بهبة يابانية: " بدعم رئيس الجمهورية سيعود الشوف قلب الجبل والجبل قلب لبنان ."


  الدامور – أحمد منصور  
       رعى النائب فريد البستاني، قبل ظهر اليوم حفل إعادة تأهيل مستوصف مار يوسف في الدامور،  والذي تم تجهيزه بالتعاون بين مؤسسة فريد البستاني  والسفارة اليابانية في بيروت .
        وحضر الحفل، نائب رئيس بلدية الدامور طوني نصر ممثلا رئيس البلدية شارل غفري، رئيس المستوصف جورج حلال، رئيس رابطة عائلة بو عبد الله في الدامور الدكتور شاكر بو عبد الله، المربية هيام بو عبد الله، الأب جورج مسعود من رعية مارالياس في الدامور وأهالي .
       وكان استهل الحفل بالنشيد الوطني اللبناني، وتلاه النشيد الياباني، ثم ألقى حلال كلمة ترحيبية فشكر هذه الخطوة التي قامت بها السفارة اليابانية وبجهود النائب فريد البستاني، على الرغم من "السواد" الذي يمر به لبنان والعالم أجمع، وأكد انه رغم هذا السواد هناك أياد  بيضاء كلها محبة، وتخطت المسافات لتزرع بسمة وراحة لدى كل انسان بحاجة الى مساعدة، مشيرا الى ان اختيارها للدامور وتحديدا مستوصف جمعية مار يوسف الخيرية، لأنها وجدت في هذه الجمعية عطاء غير مشروط، شاكر السفارة اليابانية والنائب البستاني على هذه الجهود، معتبرا ان هذه الخطوة ادت الى نقلة نوعية بالمستوصف وتطوره على عدة أصعدة، لافتا الى ان الخدمات المستوصف تشمل اكثر من 300 شخص في الدامور وجوارها ".
نصر 
      والقى نائب رئيس بلدية الدامور طوني نصر كلمة شكر فيها الحكومة والشعب الياباني على هذه المساهمة السخية عبر السفارة اليابانية في بيروت، لما قدمته لمستوصف ماريوسف في الدامور، الذي يستفيد منه أهالي الدامور وجوارها، شاكرا النائب البستاني على جهوده ودعمه لمجنمع الدامور، متمنيا الازدهار والتقدم لليابان ".
 شريط مصور 
        ثم عرض شريط مصور عن المستوصف وتجهيزاته واهميته  ودوره .
 السفير الياباني
        ثم تحدث السفير الياباني عبر سكايب فقال:" لا يسعني إلا أن أبدأ كلمتي اليوم بتقديم أصدق التعازي للشعب اللبناني ولذوي الضحايا عقب الانفجار الأليم الذي هز بيروت بتاريخ ٤ آب، وأن أؤكد على استعداد اليابان الدائم للوقوف إلى جانب لبنان في هذه المحنة. فإثر الحادثة المؤسفة التي خلفت دماراً هائلا في العاصمة وجوارها، قامت اليابان بتخصيص مساعدات إغاثة عبر الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا) للبنان، وتقديم منحة طارئة بقيمة ٥ مليون دولار أمريكي من خلال الأمم المتحدة ومنظمات دولية للمساهمة في تأمين الاستقرار ونهوض لبنان  في أقرب وقت ممكن".
      وأضاف" أما ثانياً وبما أن القطاع الصحي يُعتبر من أكثر القطاعات تضرراً جراء الانفجار، فإنه لمن دواعي سروري أن أكون هنا للاحتفال باستكمال هذا المشروع لتوفير معدات طبية لمستوصف جمعية مار يوسف الخيرية في الدامور. لقد تم تمويل المشروع من قبل الحكومة اليابانية٬ من خلال برنامج المساعدات الأهلية لمشاريع الأمن البشري، وتنفيذه عبر جمعية مار يوسف الخيرية. وقد ساهم هذا المشروع في تجهيزالعيادات التابعة للمركز الصحي بمعدات حديثة، كجهاز ايكوغرافي متطور واجهزة متقدمة تستخدم في طب العيون والاذن لإجراء فحوصات طبية وتشخيص حالات المرضى بطريقة دقيقة وفعالة."
     وتابع"إننا على يقين اليوم وأكثر من أي وقت مضى  بأن القطاع الصحي في لبنان في أمس الحاجة للدعم على جميع الاصعدة، بالأخص أمام معضلة مواجهة فيروس كورونا، وفي ظل  تدهور الوضع المالي للمستشفيات والمراكر الطبية، وسط الازمة الاقتصادية التي يعاني منها لبنان وانخفاض قيمة العملة الوطنية. لذلك كان وسيبقى دعم القطاع الصحي في لبنان من أولويات الحكومة اليابانية بهدف تلبية حاجة المجتمعات المحلية واللاجئة للطبابة والاستشفاء".
      وقال:" هنا تكمن الاهمية البالغة لهذا المشروع، إذ إنني على ثقة أن المنحة اليابانية هذه سوف تساعد على تفعيل دور مستوصف مار يوسف في تأمين الرعاية الصحية الاولية لسكان بلدة الدامور والمناطق المجاورة. في هذه المناسبة، اسمحوا لي أن أشكر أعضاء الجمعية وموظفي المستوصف على بذل جهود متفانية  لتنفيذ هذا المشروع الناجح والتزامهم بتوفير الخدمات الطبية بقيمة متدنية وجودة عالية، لتمكين العدد الاكبر من السكان على الحصول على العناية الصحية الوقائية والعلاجية" .
       وختم بالقول "ستبقى حكومة اليابان داعمة لمشاريع التنمية لتقديم المساعدة للمجتمع اللبناني، كما آمل أن تساهم هذه المبادرات في توثيق الروابط الوطيدة التي تجمع لبنان واليابا ".

   البستاني 
        وختاما ألقى راعي الحفل النائب فريد البستاني فقال :" يشرفني أن أقف بينكم لنقوم وأياكم بإعادة تأهيل مستوصف ماريوسف في الدامور، فمن أولى مقومات الصمود والتجذر في الأرض هو ضرورة وجود مؤسسات استشفائية وعلاجية يستطيع المريض من التوجه اليها والوقاية واجراء الفحوصات اللازمة والضرورية، من هنا الضرورة الحيوية لوجود هذا المستوصف كونه يؤمن العناية والوقاية، ولكنه يؤمنها بصورة مجانية او شبه مجانية، فاللبناني اليوم ولا سيما العائد الى قرى وبلدات الشوف، وبفعل الأزمة الاقتصادية الخانقة اصبح عاجزا عن دفع كلفة الطبابة والعلاج ."
        وأضاف" بإسمي الشخصي، وبإسم أهلي واخواني ابناء الدامور اتقدم بالشكر الى سعادة سفير اليابان أوكوبو تاكيشي ومن الحكومة اليابانية والشعب الياباني على هذه المساهمة السخية في تأهيل وتجهيز هذا المستوصف الخيري، الذي يؤمن الحاجات الإستشفائية ليس فقط  لأبناء الدامور، انما ايضا لكل المقيمين في هذه البلدة العزيزة وكل المقيمين في البلدات المجاورة، بغض النظر عن انتماءاتهم الطائفية والحزبية ".
     وختم البستاني بالقول :" الى أهلي في الدامور أقول، انني أتطلع الى اليوم الذي سنعيد فيه واياكم افتتاح مستشفى الدامور، الذي كان فيما مضى واحدا من أولى المستشفيات الحكومية في الشوف، وانني وبالدعم الكبير الذي يقدمه فخامة رئيس الجمهورية للجبل والشوف، سوف نتمكن من تحقيق كل احتياجات الشوف الإنمائية والحياتية، ليعود الشوف قلب الجبل والجبل قلب لبنان ." 
 بعدها قطع قالب حلوى بالمناسبة .