أخبار ساخنة

بلدية جون مستنفرة في مواجهة "كورونا" وتشديد على ملازمة المنازل


رفعت بلدية جون وتيرة استنفارها في مواجهة فيروس "كورونا"، وباشرت بتكثيف عمليات الرش والتعقيم في جميع انحاء البلدة، للوقاية وحماية اهالي البلدة من هذا الوباء "كورونا"، الذي بات يوسّع رقعة انتشاره، مع تسجيل اصابات في بلدة برجا في المنطقة.

 وفي هذا المجال، طلبت البلدية وبتوجيه من رئيس المجلس البلدي، من عمال والشرطة، القيام بعمليات الرش والتعقيم، وشملت كنيستي البلدة والمسجد والحسينية والأماكن العامة والطرقات والمدرسة الرسمية والثانوية ومركز البلدية، كما تشددت بتطبيق التعبئة العامة التي اعلنت عنها الحكومة والجهات الرسمية والمعنية، حيث تقوم الشرطة بدوريات متواصلة في البلدة، للتأكد من اقفال المؤسسات، بإستثناء محلات المواد الغذائية والأفران والصيدليات. 

كما وجددت البلدية دعوتها للمواطنين بضرورة البقاء في منازلهم وعدم الخروج منها، للوقاية من هذا الفيروس، ومنع انتشاره، استنادا الى توجيهات وتعليمات وزارة الصحة العامة.

وفي اطار الإجراءات، تسيّر شرطة البلدية وشرطة اتحاد بلديات اقليم الخروب  الجنوبي دوريات في جون وبلدات الاتحاد، في اطار متابعة اوضاع القرى والبلدات، ومراقبة تنفيذ القرارات الرسمية، وكل مستجد في تلك القرى بخصوص الوقاية من فيروس كورونا.

ولجأت البلدية الى اتخاذ كل الإجراءات والأساليب  التي من شأنها حماية البلدة من كورونا، فإتخذت جملة من التدابير والإحتياطات الإحترازية، حيث وضعت نقاط مراقبة عند مداخل البلدة، من جهة دير المخلص شرقا، وغربا من جهة بلدة علمان، لتحديد ومعرفة الاشخاص والسيارات التي تدخل وتخرج من البلدة، وتخضع الأشخاص العابرين لفوحصات الحرارة قبل الدخول.

ولاقت هذه الخطوات ارتياحا لدى المواطنين، في وقت ما زالت البلدية مستمرة بجهودها واجراءاتها حتى القصاء نهائيا على هذا الوباء بتعاون الجميع وتكاتفهم،  ودعت المؤسسات الغذائية والمسوح لها فتح ابوابها، الى التقيد بالتعليمات والاجراءات المتخذة من قبى البادية في الوقاية من كورونا، عبر استخدام المعقمات ومواد التنظيف  ووضع "الكمامات"و"الكفوف" في العمل في تلك المؤسسات.