أخبار ساخنة

غياب الإحتفالات بعيد سيدة البشارة في اقليم الخروب بفعل كورونا والقداديس اقتصرت على حضور الكهنة والرهبان في الأديرة والكنائس



احمد منصور - بوابة الاقليم والشوف

لم يحتفل اللبنانيون هذا العام، كبقية الأعوام الماضية بعيد سيّدة البشارة، إذ ان العيد تزامن في هذه الأيام مع أوضاع مخيفة وحرجة وصعبة، لا بل خطيرة فرضها فيروس وباء "كورونا"، حيث إقتصرت الإحتفالات بالعيد على إقامة القداديس الإحتفالية في الكنائس والأديرة، بحضور كاهن الرعية ورهبان وكهنة الأديرة لم يتجاوزوا الثلاثة اشخاص، وبغياب كامل للمواطنين .

وبالمناسبة ترأس الرئيس العام للرهبانية المخلصية الأرشمندريت أنطوان ديب في كنيسة دير المخلص في جون قداس العيد، والذي لم يشهد اي حركة او حضور للمؤمنين، والقى عظة قال فيها :"في هذه الأيّام المثقلة بالهموم التي يعيشُها العالمُ أجمع ونعيشُها نحن أيضًا، وكلُّ واحد منّا متوجّس من المستقبل، ويشعر بالعجز أمام ما يجتاحُ عالمَنا مِن وباءٍ فتّاك. لا بدّ لنا من العودة إلى الأساس، إلى الجذور، إلى صخرة حياتنا أي إلى يسوع المسيح، الذي حملَ ضعفَنا وعاهاتِنا ليعطيَنا الشفاءَ الحقيقيّ. صحيح أنّ العالمَ بأجمعه، أقلّه في الظاهر، يعمل لمحاربة هذا الوباء والحفاظ على الحياة".

وأضاف " إنّ هذا الوباء ذكّرنا بقيمة الحياة، الحياة ليست سلعةً نشتريها ونبيعها، الحياة ليست وقتًا للعمل والربح والذهاب والإياب فقط، الحياة هي قيمة أعطانا إيّاها اللهُ لكي نَصِل إليه مِن خلالها. وإذا كنّا اليوم نسير في ضباب، لأنّ هدف الحياة في العالم قد تغيّر، فلم يعد الله هدفَ حياتنا. إنّ هذا الوباء ينبّهنا إلى أنّنا لسنا خالدين، بل زائلين مع زوال حياتنا عن هذه الأرض إن لم نكن متّحدين بخالقنا".

وتابع "في هذه الظروف يكثّف المؤمنُ صلاته، يتّحد أكثر فأكثر بربّه وبأخيه الإنسان، إنّ هذا الوباء أعادنا إلى إنسانيّتنا وحطّم الجدران التي بنيناها بين بعضنا البعض. ويدعونا إلى التضامن الأخويّ وتقوية الحسّ الإنسانيّ تجاه إخوتنا المرضى والمعوزين. بالطبع هناك مأساة تصيب البلدان والشعوب والبشر، هناك ألم ومعاناة، ولكن بالوقت عينه هناك تضامن وتضحيات وعطاء لا مثيل له".

وختم بالقول "مع عيد بشارة العذراء مريم، نتقوّى بإيماننا المسيحيّ ورجائنا المريميّ، ونستبشر الخير مع كلّ إشراقة أمل".

كما اقيمت قداديس العيد في اديرة وكنائس الاقليم، اقتصرت على حضور رهبان وكهنة الأديرة والكنائس بشكل محدود جدا.