أخبار ساخنة

بلدية الجية إستنفرت بكامل اقسامها لمواجهة فيروس "كورونا" ودعت الأهالي الى الإلتزام بمنازلهم حفاظا على سلامتهم وصحتهم


إستنفرت بلدية الجية، بكامل مجلسها البلدي وموظفيها والشرطة، في مواجهة فيروس "كورونا"،  وعلى نطاق واسع، بإعتبارها من كبرى بلدات اقليم الخروب، ونظرا لموقعها الجغرافي الهام  كونها صلة الوصل بين الجنوب وبيروت، فقامت منذ اللحظة الأولى لإنتشار هذا الفيروس، بسلسلة من التدابير الوقائية والإحترازية، عبر حملات التوعية والإرشادات وتنظيم محاضرات طبية لتعريف الناس بخطورة وهذه الفيروس وسبل الوقاية منه. 

وتستمر البلدية بالإجراءات والتدابير، وكانت قامت بحملات تعقيم، شملت الكنائس والمساجد والقاعات والأماكن العامة ومداخل المنازل في البلدة.

ومتابعة لهذه القضية، أبقى المجلس البلدي إجتماعاته مفتوحة لمواكبة التطورات والإلتزام بالتعليمات والمقررات الرسمية.

ولهذه الغاية عقد المجلس البلدي، جلسة طارئة بحضور مخاتير البلدة لمتابعة السبل للحد من انتشار وباء "كورونا"، و تقرر العمل على النقاط التالية:

١- التأكيد على ضرورة الالتزام بالتعاليم و التوجيهات الصادرة عن الجهات المعنية.

٢- ستتابع البلدية وتستمر في عمليات رش مواد تعقيم في الاماكن العامة، ونأمل من الأهالي التعاون في هذا المجال

٣- ضرورة المحافظة على النظافة واستعمال المعقمات باستمرار لليدين.

٤- اعتبار جلسات المجلس البلدي مفتوحة لمواكبة التطورات والالتزام بالتعليمات التي ستصدر عن الجهات المختصة.

كما دعت البلدية جميع المؤسسات في البلدة الى الإقفال للوقاية من هذا الفيروس، كما طلبت من الأهالي الإلتزام بمنازلهم في الأيام المقبلة حفاظا على سلامتهم وصحتهم من هذا المرض الوبائي، وعدم الإستهتار بهذا المرض، وأخذه على محمل الجد .

محاضرة
وكانت نظمت بلدية الجية محاضرة توعوية حول "فيروس كورونا" ، حيث قدم الإخصائي قاسم بيضون شرحًا توضيحيًّا عن الفيروس مع بعض الإرشادات و خاصةً من ناحية التعقيم .