أخبار ساخنة

جنبلاط على رأس من "التقدمي" تفقد مواقع الحرائق في الاقليم


بوابة الاقليم والشوف

 قام وفد من الحزب التقدمي الإشتراكي بتكليف من رئيس الحزب وليد جنبلاط ورئيس اللقاء الديموقراطي النائب تيمور جنبلاط، بجولة تفقدية على مواقع الحريق في بلدات الدبية والمشرف والدامور والناعمة ومزرعة الضهر، وضم الوفد النائب بلال عبد الله ووكيلا داخلية الحزب في الشوف الدكتور عمر غنام واقليم الخروب الدكتور سليم السيد، مدير فرع الحزب في حارة الناعمة وسيم شاهين ومن معتمدية الساحل محمود فخر الدين وجميل حمود ومدير فرع المشرف بطرس عون.

وكانت المحطة الأولى في بلدة الدبية، بعدها انتقل  الى بلدة المشرف، فزار مدرسة ودير الكارمل، حيث التقى رئيسة المدرسة والدير الأم مريم النور، وإطمأن الوفد منها على المدرسة، مطلعا على الأضرار التي لحقت بالمدرسة من جراء الحريق الذي لفها من كل حدب وصوب، وشكرت الأم مريم النور النائب جنبلاط ووفد الحزب على التفاتته وحرصه على سلامة المدرسة والدير، وعلى كل المساعي التي قام بها لإخماد الحريق.

بلدية المشرف

بعدها انتقل الوفد الذي انضم اليه نجل النائب السابق ايلي عون جان ميشال عون، فزار بلدية المشرف، والتقى رئيس البلدية زاهر عون وعدد من اعضاء المجلس البلدي، بحضور نائب رئيس بلدية الدامور طوني نصر وشخصيات واهالي.

 وتحدث في بداية اللقاء النائب عبدالله فقال: "لقد ابلغنا رئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط بأنه جاهز لكل ما تتطلبه المنطقة، حتى أن الناس في حالة استنفار، وكذلك " شاحنات نقل المياه جاهزة وقد تحدثنا مع شركة الكهرباء لعدم قطع التيار الكهربائي، ويا ليت لدينا طائرات، قلبنا معكم في هذه المنطقة، انا هنا أتكلم بكل شفافية بعيدا عن السياسة، وهذه الثروة عندكم ثروة وطنية وليست ثروة طبيعية فقط، هذا التراث الذي نتغنى فيه ولبنان الاخضر  للأسف بسبب سوء إدارة البلد المتراكمة لا يوجد لدينا طوافات للاسف، لذا نضطر أن نستنجد بقبرص، وهذا ليس أول درس الحرائق  في لبنان، ولا زلنا حتى الان للاسف نواجه هذه الكارثة وثلاثة أرباع متطوعي الدفاع المدني لم يتم تثبيتهم لأسباب تافهة بسبب، هذا المرض الطائفي المذهبي  الذي لن نستطيع الخروج منه."

وتابع هؤلاء الشباب القادرين على ان يكونوا في الصفوف الامامية، هم الان معتكفين باغلبهم".

واضاف "نحن إلى جانبكم، والشكر لكل الأجهزة التي تعمل ضمن قدراتها، كما نسجل لوزيرة الداخلية التحية، لأنه الأمانة كانت معكم على الأرض".

عون

من جهته قال رئيس بلدية المشرف زاهر عون: "اشكر حضوركم وأشكر التفاتة رئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط، ولفتتة كل انسان وكل يد امتدت لمساعدتنا، خصوصا في الظرف العصيب الذي مررنا به، لقد كان حجم النيران والحريق هائلا،  يفوق طاقة كل الأجهزة والبلديات، لقد اعتصر قلبنا لما آل إليه مدخل الشوف الذي تتغنى به وباخضراره، الذي يتماشى مع ما كان ينادي به وليد جنبلاط".

واضاف: "العين بصيرة واليد قصيرة، أن ما نعاني منه عدم وجود خطة لمنافذ توصل إلى الاحراج، هذه مشاكل نعاني منها، فضلا عن المشاكل في الحصول على التخطيطات، نتمنى ومن موقعكم النيابي أن تأخذوا بعين الاعتبار وضع خطة للمساحات الخضراء بالاشتراك مع التنظيم المدني. في بلدتنا بالامس اختلطت أجراس الكنائس مع نداءات الدفاع المدني مع النيران، فكنا كما يوم الحشر.  واتخوف من تجدد الحريق".

جامعة الحريري

وتفقد الوفد جامعة الحريري، والتقى رئيس الجامعة الدكتور مكرم سوسان ونائبه هشام بعاصيري، حيث وضعا الوفد في صورة اوضاع الحريق والمخاطر التي عاسته الجامعة.

الدامور

ثم انتقل الوفد والتقى رئيس بلدية الدامور شارل غفري واعضاء من المجلس البلدي، حيث ثم حضر النائب تيمور جنبلاط برفقة مستشاره حسام حرب ورئيس بلدية المشرف السابق يوسف عون، حيث وضعه غفري في صورة الحريق الذي شهدته امس ضهور الدامور وهدد منازلها.

الناعمة – حارة الناعمة

ثم زار جنبلاط والوفد المرافق بلدية الناعمة – حارة الناعمة والتقى رئيس البلدية زاهر مزهر بحضور    الرئيس السابق للبلدية شربل مطر واعضاء من المجلس البلدي، حيث وضع مزهر الوفد في مشهد الحريق الذي امتد الى خراج البلدة.

المشرف

بعدها عاد الوفد برئاسة جنبلاط الى المشرف، وزار البلدية، وعقد لقاء مع رئيس البلدية زاهر عون، الذي شكر جنبلاط على مساعيه في العمل على اخماد النيران وتلبية حاجات المشرف.

الدبية

ثم انتقل الوفد الى الدبية، حيث تفقد موقع الحريق، ومن ثم زار بلدية الدبية والتقى رئيس البلدية نبيل البستاني ونائب الرئيس الياس البستاني، بحضور رئيس بلدية جدرا الأب جوزف القزي، حيث تم وضع جنبلاط في اوضاع الحرائق المتنقلة.

مزرعة الضهر

وختم جنبلاط ووفد الحزب الجولة بتفقد موقع الحريق في بلدة مزرعة الضهر في منطقة اقليم الخروب الجنوبية، حيث اطلع من رئيس البلدية حسيب عيد على تفاصيل الحريق وحجمه، بالإضافة الى عمليات اطفاء الحريق والصعوبات والعراقيل التي تواجه اخماد النيران.

وشكر عيد جنبلاط ووفد الحزب لحضوره وتفقده الحريق والاطلاع على اوضاع الاهالي.