أخبار ساخنة

سلامة: السيولة مؤمنة لتلبية متطلبات المودعين الشرعيين للمصرف


  اكد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة لموقع Arab Economic News أن البنك المركزي يتابع عن كثب قضية “جمال تراست بنك” بعد إدراجه على لائحة “أوفاك”، موضحا ان البنك “لديه تواجد في المصرف، وكل الودائع الشرعية مؤمنة في وقت استحقاقاتها حفاظا على مصالح المتعاملين مع المصرف”.

وقال سلامة “السيولة مؤمنة لتلبية متطلبات المودعين الشرعيين للمصرف”.

ومعلوم ان “جمال تراست بنك” يعدّ من المصارف الصغرى في لبنان من حيث الحجم والانتشار (الفروع)، ويحتل وفق ترتيب العام 2018 الذي اصدرته مجلة “الاقتصاد والأعمال”، المرتبة 25 لجهة الموجودات، والمرتبة 24 لجهة ودائع العملاء، والمرتبة 21 لجهة التسليفات، والمرتبة 24 لجهة الارباح الصافية.

يذكر ان وزارة الخزانة الأميركية أدرجت امس “جمال تراست بنك” اللبناني وثلاث شركات تابعة له (“ترست للتأمين” و”ترست للتأمين على الحياة” و”ترست لخدمات التأمين”) على لائحة الإرهاب التي يصدرها مكتب مراقبة الأصول الخارجية المعروفة باسم “أوفاك”. واتهمت المصرف بتوفير خدمات مالية ومصرفية لمؤسسات يملكها “حزب الله” مدرجة على لائحة الإرهاب مثل “القرض الحسن” و”مؤسسة الشهيد” و”المجلس التنفيذي للحزب”.

و نفى “جمال تراست بنك” في بيان “الادعاءات التي “يبدو” أن “أوفاك” قد بنت قرارها عليها”، مؤكدا التزامه الصارم بقواعد وانظمة مصرف لبنان والتزامه بالقواعد واللوائح الدولية المتعلقة بمكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب “وهو امر لا يتساهل المصرف به”. واوضح انه سيتخذ كل الاجراءات المناسبة لتبيان الحقيقة، وسيتقدم بطلب استئناف لقرار “أوفاك” أمام “أوفاك” كما كافة المرجعيات ذات الصلة، لافتا الى أنه سيعمل بالتنسيق وارشاد مصرف لبنان ولجنة التحقيق الخاصة والهيئات الاخرى ذات الصلة في هذا الصدد لحماية مصلحة المودعين وعملاء المصرف.

وقال، أعلن سلامه ارتفاع احتياطي مصرف لبنان من العملات الأجنبية (من دون الذهب) بما يقارب 1.4 مليار دولار أميركي (مليار واربع ماية مليون دولار) وذلك في النصف الثاني من شهر آب 2019، ليقارب في نهاية هذا الشهر، 38.660 مليار دولار أميركي (أي ثمانية وثلاثون مليار وستماية وستون مليون دولار أميركي) باستثناء الذهب.

وذلك بنتيجة تدفق ودائع، مباشرة الى مصرف لبنان، من القطاع الخاص غير المقيم (وليس من دول او جهات دولية)، مما يعكس ثقة المودعين ويعزز الثقة بالليرة اللبنانية ويساهم بخفض العجز في ميزان المد