أخبار ساخنة

الحداد ترأس في جون قداس عيد السيدة: "ضرورة ان نحب بعضنا البعض وان نهتم بما يخدم الله لا مصالحنا الشخصية"


احمد منصور - بوابة الاقليم والشوف - جون

ترأس راعي أبرشية صيدا ودير القمر لطائفة الروم الكاثوليك المطران ايلي بشارة الحداد، ظهر اليوم في كنيسة السيدة في جون، قداساً احتفالياً، لمناسبة عيد السيدة، حضره وزير المهجرين غسان عطا الله، ممثل النائب جورج عدوان لاري نقولا، الوزير السابق الياس حنا، رئيس اتحاد بلديات اقليم الخروب الجنوبي جورج مخول، ومختارا جون متري الطيف و يوسف مارون وفاعليات جون وحشد من الأهالي .

وقد عاون المطران الحداد في القداس المدبر الأب جلبير وردي والأب حنا كنعان .

وبعد تلاوة الإنجيل المقدس، ألقى المطران الحداد عظة فقال: "هذا عيد مبارك أعاده الله علينا وعليكم بالخير، مريم العذراء تجمعنا، فهي لا تفرّق، وهي جسر بين الأديان".

وأضاف "إذا عشنا حياتنا بدون اهانة الجسد، لن يستجيب لنا الله ويمجّد جسدنا وروحنا معاً. السيدة مريم هي أم الكنيسة، لأن الكنيسة هي شعب خاطىء، لكنه مدعو إلى القداسة جسداً ونفساً".

وتابع "نحن في رحلة حج نحو الملكوت، رحلة أناس يرجون رحمة الله. مريم هي أم الكنيسة لأنها الأولى التي تعرّفت على يسوع المسيح."

وقال: "من هنا ضرورة ان نحب بعضنا البعض وان نهتم بما يخدم الله وليس فقط ما يخدم مصالحنا الشخصية، في هذه الأرض.فمن البطولة أن نتخلى عن مراكزنا وأن نسامح ونغفر لمن أساء الينا، المسيحية هي بطولة، وهي عمل متواصل على الذات."

وختم: "أدعو الله أن تكون جون دائماً بلدة العيش المشترك والمحبة، بلدة المثال والساعة لكل انسان، نحن نفتخر بكم وبمسيرتكم مسيحيين ومسلمين، فأنتم تسيرون في درب واحد لكي نعطي المثل بأن ادياننا المسيحية والإسلام ليست وسيلة تناحر وتنافر بين بعضنا، انما خير بر للسلام".

وهنّأ الأب وردي على انتخابه مدبراً لدى الرهبنة المخلصية.

وبعد القداس تقبّل المطران والآباء التهاني بالعيد من الحضور، ثم اقيمت مأدبة غداء تكريمية على شرف الحضور في باحة الكنيسة.