أخبار ساخنة

وفد من الرهبنة والراهبات المخلصيات جال على المرجعيات في "الاقليم" مهنئاً بعيد الأضحى


أحمد منصور - بوابة الاقليم والشوف

زار وفد من الرهبانية الباسيلية المخلصية والراهبات المخلصيات، تقدمه الرئيس العام للرهبانية المخلصية الأرشمندريت انطوان ديب، وضمّ عدد من الرهبان وراهبات دير سيدة البشارة التابع للراهبات المخلصيات، المرجعيات والفاعليات في اقليم الخروب، للتهنئة بعيد الاضحى المبارك.

موقع بوابة الاقليم والشوف

وكانت المحطة الأولى للوفد في بلدة مزبود، حيث زار الوفد مكتب موقع بوابة الاقليم والشوف، في اقليم مول في بلدة مزبود، وقدم الوفد التهنئة للعاملين في المكتب التهنئة بعيد الأضحى ومناسبة إفتتاح مكتب الموقع، واستمع الوفد من المشرفين على الموقع على طريقة عمله في المنطقة والجبل ككل، بكل موضوعية وشفافية في نقل الأخبار والأحداث، وتسليط الضوء على اوضاع المنطقة في شتى المجالات.

وقد أثنى ديب على جهود فريق العمل بالموقع بكل مسؤولية وأمانة، لافتا الى اهمية وجود مثل هذه المؤسسات الاعلامية في المنطقة، والتي تواكب وتنقل جميع اخبار البلديات والبلدات ومختلف ابناء المنطقة وتوجهاتها دون تفرقة، وشدد ديب على العلاقة التاريخية التي تربط دير المخلص مع المشرفين على الموقع، والتي من شأنها تعزيز التواصل والتلاقي انطلاقا من مبادئ التمسك بالوحدة الوطنية والعيش المشترك.

عبد الله

بعدها انتقل الوفد الى بلدة شحيم، حيث زار النائب بلال عبد الله، الذي رحب بالوفد، وأشار الى "عمق العلاقة التاريخية بين الرهبنة المخلصية ودير المخلص ودير سيدة البشارة، وبين المختارة وآل جنبلاط"، مشددا "العمل على تعزيز هذه العلاقة وتواصلها لخير المنطقة والوطن"، آملا "ان تحمل الأيام المقبلة المزيد من الأمن والسلام والإستقرار للبنان وشعبه"، لافتا الى "اهمية التمسك بجذور الوحدة الوطنية والعيش المشترك لمواجهة التحديات في الوطن".

بدوره أشاد ديب بدور النائب عبد الله واللقاء الديموقراطي في الحرص على وحدة المنطقة بكافة عائلاتها الروحية وشرائحها، مرحبا بالأعياد "التي تجمعنا بين بعضنا البعض، سواء كانت اعياد اسلامية او مسيحية"، مؤكد على "اهمية التواصل والمتابعة والعمل لصالح منطتنا ووطننا لبنان واهلنا".

الجماعة الإسلامية

ثم إنتقل الوفد الى شحيم، حيث التقى قيادة الجماعة الإسلامية في جبل لبنان في مركز الدعوة، وكان في الإستقبال رئيس مجلس محافظة جبل لبنان في الجماعة بلال الدقدوقي، المسؤول السياسي في الجبل الشيخ احمد فواز، عضو المكتب العام الشيخ احمد عثمان، عضو المكتب السياسي عمر سراج ومسؤولين من الجماعة، وبحضور رئيس إتحاد بلديات اقليم الخروب الشمالي زياد الحجار ورئيس بلدية شحيم أحمد فواز وعدد من مخاتير شحيم واعضاء من المجلس البلدي.

وهنأ ديب الجميع بإسم الرهبنة المخلصية والراهبات المخلصيات، مؤكدا "ان عيد الأضحى لنا جميعا"، وشدد على "اننا سنبقى يدا واحدة وجسما واحدا مهما كانت الأوضاع والظروف"، مشيرا الى "اننا نعتبر انفسنا جزأ لا يتجزأ من هذه العائلة اللبنانية بتنوعها المميز الإسلامية والمسيحية وبكل تشعباتها"، وشدد ديب على "الأخوّة والقيم المشتركة التي تجمعنا بين بعضنا البعض، وقال:" نحن دائما نردد ان المسيحي اللبناني فيه شيئ من المسلم اللبناني، والمسلم اللبناني فيه شيئ من المسيحي اللبناني، فكل واحد منا غنى للآخر، والأعياد اللبنانية هي أجمل مناسبة نعبّر فيها عن قربنا لبعضنا البعض، حتى نؤكد لكل العالم ان الديانات تتعايش مع بعضها في حياة مشتركة"، وأكد "نحن نعيش سويا على الحلوة والمرة، نفرح معا ونحزن معا، لأننا جسم واحد".

من جهته تحدث الدقدوقي فرحّب بالوفد في داره، وأشار الى "ان الجماعة انبثقت من رحم الإسلام الذي آمنت به إيمانا عميقا وثابتا بأنه منقذ للبشرية، كما سائر الأديان التي جاءت ودعت الى الخير لإسعاد البشرية وليس لشقائها"، ولفت الى "ان عيد الأضحى له ميزة كبيرة جدا لدينا، حيث يعود بنا التاريخ الى ابو الأنبياء سيدنا ابراهيم عليه السلام، حيث كان عنده التضحية، فسيدنا ابراهيم ضحى بولده النبي اسماعيل ليكون قربانا لله بعد أن أمره الله بذلك".

وتحدث الدقدوقي عن الطواغيت الذين نصّبوا انفسهم آلهة، والذين يضحون بالبشر من اجل دوامهم وانفسهم، حيث كان الناس في السابق هم من يضحون لهم، واما في أيامنا هذه اصبحت الطواغيت هي التي تضحي بيدها وتقتل الناس بيدها من اجل استمرار حكمها وحكامها.

وأمل الدقدوقي "ان يلهم  الله تعالى المسؤولين في لبنان النظر الى اللبنانيين بنظرة الرحمة، والعمل لما فيه خير هذه الشعوب،" مشيرا الى" تضحيات اخوتنا المسلمين والمسيحيين في فلسطين من جراء الإحتلال الصهيوني، فهؤلاء متمسكون بهويتهم وندعو الله ان يكون معهم دائما."

واكد على استمرار العلاقة الأخوية بين الجماعة والرهبنة والراهبات المخلصيات لما فيه خير المنطقة والوطن.

الحجار

ثم زار الوفد النائب محمد الحجار في دارته في شحيم، الذي رحب بالوفد في بلدته وبيته في شحيم، واشار الى "ان التنوع في منطقتنا هو مصدر فرح وغنى لنا جميعا"، متمنيا "ان تحمل الأعياد الخير والسلام للبنان واللبنانيين".

وأكد الحجار "ان لبنان لا يحكمه إلا التوافق والمؤسسات والدستور"، مشيرا الى "انه عندما نكون تحت القانون والدستور واحكامه ليس هناك من مشاكل"، وشدد على "ضرورة ان تأخذ المؤسسات دورها، أكان على الصعيد القضائي او السياسي وغيره،" وتمنى لو "انه تم الإحتكام للمؤسسات لكنا وفرنا الكثير على اللبنانيين خلال الـ  40 يوما، حيث أسِر البلد لتحقق هذه الجهة او تلك اغراضها وغيرها"، آملا "ان نتعلم من المرحلة السابقة ونتجه الى اوضاع الناس واوجاعها الإقتصادية والمالية والإجتماعية وغيرها لمعالجتها".

واعرب الحجار عن امله في ان يتمكن مجلس الوزراء من العمل بعد معالجة المشكلة التي عطلته لفترة 40 يوما.

من جهته أعرب ديب عن سروره لوجوده بين الأهل في شحيم ومنزل النائب الحجار، داعيا الى ان نتعلم من دروس الماضي للنهوض بلبنان والوقوف عند حاجات الناس، وشدد  على" ان لبنان لا يقوم على خطاب او كلام يصنع الشعبية، ولا يقوم البلد على خراب  شقيقه الذي يعيش معه سويا معه في هذا الوطن"، مبديا "الأسف الشديد انه لم نتعلم بعد من التجارب السابقة"،  مشددا على "انه من خلال الصوت المعتدل والانفتاحي يكون خلاصنا، وهذا البيت من سماته".

بصبوص

ثم زار الوفد اللواء ابراهيم بصبوص في دارته في داريا، وقدم له التهاني بالعيد.

عثمان

واختتم الوفد جولته بزيارة المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان في دارته في الزعرورية، حيث قدم له الوفد ولعائلته التهاني بالعيد. واكد ديب على العلاقة الأخوية والقديمة التي تجمع دير المخلص وعائلة عثمان، والتي تعود الى عشرات السنين، منوها بجهود اللواء عثمان على رأس مؤسسة قوى الأمن الداخلي في ارساء الأمن والسلام في ربوع الوطن، متمنيا له مزيد من التقدم والتوفيق في مهامه ومسؤولياته الجسام والوطنية في البلاد.