أخبار ساخنة

حفل تأبين لعضو "منظمة شباب التقدمي" في حصروت سعيد الخطيب


بوابة الاقليم والشوف

اقامت "منظمة الشباب التقدمي"- مكتب إقليم الخروب- خلية حصروت، حفل تأبين لعضو خلية المنظمة المرحوم الطالب سعيد امين الخطيب في خلية المرحوم محمد علي الخطيب الاجتماعية في البلدة، والذي كان قضى بنوبة قلبية منذ اسابيع.

 وحضر الحفل عضو اللقاء الديمقراطي النائب بلال عبدالله، الوزير السابق طارق الخطيب، وكيل داخلية إقليم الخروب في الحزب التقدمي الاشتراكي الدكتور سليم السيد وأعضاء جهاز الوكالة، أعضاء مجلس قيادة الحزب ميلار السيد ومحمد بصبوص وربيع عاشور، والمعتمدون الدكتور بلال قاسم ووليد بو عرم، مدير فرع حصروت في الحزب أحمد حمادة ومدراء فروع، رئيس بلدية حصروت نظير سعادة ومختار البلدة وليد سليمان، رئيس تيار صرخة وطن جهاد ذبيان، ممثلون عن لقاء الأحزاب والقوى الوطنية في الإقليم والشوف، ممثلون عن السرايا اللبنانية لمقاومة الاحتلال الإسرائيلي، امين سر مكتب المنظمة في الإقليم ناهي نصر الدين ورفاق الفقيد في المنظمة، مديرة مدرسة حصروت الرسمية فاطمة الحاج شحادة، مدير وافراد الهيئة التعليمية في ثانوية الزعرورية، مدراء مدارس، مشايخ وحشد من أبناء البلدة.

ابراهيم

بعد تلاوة آيات من القرآن الكريم من الشيخ عامر الجعيد القت روان ابراهيم كلمة ترحيبية، ولفتت ان الراحل كان محباً للحياة مخلصاً في صداقته، عظيم الهمة ونظيف القلب واليد.

فارس

اما كلمة المنظمة فألقاها امين سر خلية حصروت ابراهيم فارس، عدد فيها مزايا الراحل وصفاته، فهو الرفيق المحب، حسن الخلق، المؤمن وصالح القول والفعل. وأكد أنه باق في قلوب واذهان رفاقه ومحبيه.

الخطيب

وألقى كلمة آل الفقيد والده امين الخطيب، فشكر منظمة الشباب التقدمي على مبادرتها، والحضور وأهالي الإقليم والشوف لمواساتهم للعائلة بمصابها الأليم. وخصّ بالشكر النائب بلال عبدالله ووكيل داخلية الحزب التقدمي الاشتراكي الدكتور سليم السيد والشخصيات من وزراء وقوى سياسية، ورفاق الفقيد في المنظمة واساتذته.

ورثى ولده بالقول: لقد كنت للأخلاق عنواناً، وللطيبة والمحبة نبراساً، طاهر القلب، محب، وصاحب الابتسامة البريئة..

وعاهد ولده بأنه سيبقى على تواصل مع رفاقه الذين يسمع في كلامهم صدى صوته، فهو رحل جسداً ولكنه بقي روحاً تحلق في جنان الخلد.

وتخلل الحفل قصيدة رثاء من الشاعر سليمان سليمان، وعرض شريط صور عن الراحل.

بعدها قدم النائب بلال عبدالله درعاً تقديرياً تسلمه والد المرحوم سعيد الخطيب.

 *احمد منصور*