الإفطار السنوي للنادي الثقافي الإجتماعي في برجا


بوابة الاقليم والشوف

أقام النادي الثقافي الإجتماعي – برجا، في مطعم "الجسر" في الدامور، حفل الإفطار الرمضاني السنوي، دعما لنشاطات النادي وتجهيز مركز الشهيد كمال جنبلاط للرعاية الصحية الأولية، وحضره ممثل وزير المهجرين غسان عطا الله سعيد عويدات، ممثل رئيس اللقاء الديموقراطي النائب تيمور جنبلاط وكيل داخلية الحزب التقدمي الإشتراكي في اقليم الخروب الدكتور سليم السيد، ممثل النائب محمد الحجار عبد الناصر سعد، ممثل النائب مروان حماده الدكتور ربيع سيف الدين، ممثل النائب نعمه طعمه فارس مسلم، ممثل النائب جورج عدوان طوني القزي، ممثل النائب السابق علاء الدين ترّو المهندس ماجد ترّو، ممثل مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو قاضي الشرع الشيخ محمد هاني الجوزو، ممثل الحاج جميل جميل بيرم الدكتور سلام قوبر، رئيس إتحاد بلديات اقليم الخروب الشمالي المهندس زياد الحجار، عضو المكتب السياسي في الجماعة الإسلامية عمر سراج، محافظ جبل لبنان في الجماعة الإسلامية بلال الدقدوقي، اللواء علي الحاج، الدكتورة غنى بصبوص ممثلة اللواء ابراهيم بصبوص، أمين سر عام تيار المستقبل الدكتور بسام عبد الملك ممثلا بالدكتور علي الربيع، ممثل حزب الاتحاد محمود سيف الدين، وفد من مشايخ مؤسسة العرفان التوحيدية، فاطمة الخطيب مسؤولة المحاسبة في وزارة الشؤون الإجتماعية، رنا ابو كروم المسؤولة في وزارة المالية، ممثل رئيس الإتحاد العربي للمساحة سركيس فدعوس فراس دمج ورؤساء بلديات ومخاتير و أحزاب وجمعيات وأندية وهيئات ثقافية وإجتماعية.

بعد تقديم من عضو الهيئة الإدارية في النادي محمد حمية، ألقى الدكتور الشيخ أحمد سيف الدين كلمة فتناول فيها معاني الصيام وأهميته وفريضته"، وأكد "اننا في شهر الصيام، شهر الرحمة والمحبة والوحدة والتوحيد والرضوان وشهر المغفرة والحب في الله تعالى والعمل في سبيله"، وأشار الى "ان رمضان يقرب القلوب الى بعضها وليس الاجسام فحسب، ويقرب الأرواح المطمئنة الى بعضها، لتلتقي تحت ظلال طاعة الله تعالى".

كما لفت الى "ان رمضان هو شهر الإنفاق في سبيل الله".

كحول

من جهته ألقى رئيس النادي حسن كحول كلمة النادي فرحب بجميع الحضور، وأكد "اننا وضعنا امامنا العمل والإتقان"، وأشار الى "ان النادي الذي تأسس في العام 1952 لنشر الثقافة في برجا، أصبح اليوم في العام 2019 اساس العمل الثقافي والإجتماعي في برجا، ومعلما ثقافيا على مستوى الوطن".

واكد "اننا نستكمل مسيرة سنوات طويلة من العمل والجهد والنجاح"، معتبراً "ان نجاح الهيئة الإدارية وتميزها بإعتراف الجميع ما كان ليكون لولا عمل من سبقنا من الهيئات الإدارية المتعاقبة، الذين أسسوا وهيأوا لنا الأرضية للإنطلاق"، معتبراً "ان ما يقوم به النادي هو تراكم جهود وقدرات سابقة لشباب برجا ومثقفيها على مدى 67 عاما"، واشار الى "ان عمل النادي اليوم يقوم على ثلاثة ركائز، وهي العمل الصحي والإجتماعي والثقافي"، موضحاً انه في المجال الصحي "أصبحنا مركزاً للرعاية الصحية الأولية حيث يستقبل عشرات الآلآف من المرضى سنوياً من اهالي برجا والمحيط، بعد ان كنا مستوصفاً صغيراً يستقبل مئات المرضى سنوياً، ويقدم اجود الخدمات الطبية وبكلفة شبه مجانية من خلال طاقم طبي يضم 24 طبيباً وطبيبة من اصحاب الخبرة والمهارة والكفاءة، وعبر فريق إداري من 22 شخصا، بهدف بلسمة جراح المحتاجين وتخفيف آلام المرضى خصوصا في هذه الظروف الإقتصادية الصعبة"،  مؤكدا "العمل على التطوير والتحديث والتقدم في شتى المجالات، وخصوصا اخضاع العاملين في المركز الصحي للعديد من الدورات لتطوير مهاراتهم وتحفيزهم على العمل"، وأشار الى "انه تم تحضير الأرضية للإنتقال من العمل اليدوي الى العمل الممكنن".

ولفت الى "ان النادي أطلق منذ اشهر مشروع التأمين الجماعي لأهالي برجا، بكلفة لا تتخطى 400 دولار سنوياً للفرد الواحد، مقابل تغطية صحية تصل الى حدود 65 الف دولار لمضمونين وغير المضمونين.

واشار في العمل الاجتماعي، الى "وجود العديد من الجمعيات في برجا تنشط في العمل الاجتماعي"، لكنه أكد ان هناك حاجة كبيرة للعمل في هذا لشأن، لا سيما لجهة ذوي الإحتياجات الخاصة، وأزمة البطالة وتفشي آفات الإدمان، بالإضافة الى المشاكل البيئية المزمنة، وعدم وجود تغطية صحية لشريحة واسعة من ابناء برجا وجوارها".

واكد "ان النادي لديه عدة مشاريع وملفات سينفذها بالتعاون مع جهات محلية ومؤسسات في المجال الاجتماعي، بهدف تحقيق نوع من التنمية والإنتاجية الذاتية في برجا، لتشغيل أكبر عدد ممكن من الشباب العاطل عن العمل".

وفي الشأن الثقافي عدد كحول لسلسة الأنشطة الثقافية التي قام بها النادي من ندوات ثقافية وشعرية وفنية ودورات واحياء عدة مناسبات".

وفي الختام تحدث كحول عن رؤية مستقبلية تهدف الى تحويل النادي الى مؤسسة.