المرصد
مواقع لبنانية
ملحم زين - غيبي يا شمسلطيفة-كل واحدإليسا - عبالي حبيبيرياض العمر - الدواليهيفاء وهبي- بابا فين لما الشمس تغيب
أوقات الصلاة
أرقام مهمة
مركز كليمنصو الطبي - بيروت 01364195 / 01364190
مركز حبنجر الطبي 07972777
الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي 07241541
مستشفى عثمان 07970000
مستشفى سبلين 07971925

تصويت
فن الطبخ
عالم المرأة
الأعياد الرسمية
علماء يكشفون أن أكثر من نصف جسم الإنسان “ليس بشريا”!
علماء يكشفون أن أكثر من نصف جسم الإنسان “ليس بشريا”!
قال علماء إن أكثر من نصف الجسم البشري ليس بشريا.
وكشف العلماء أن الخلايا البشرية تكون 43 في المئة من إجمالي الجسم البشري. وأضافوا أن باقي الجسم يتكون من مستعمرات من الكائنات الميكروسكوبية متناهية الصغر.
ويحدث فهم الجزء الخفي من أجسامنا تغييرات كبيرة في فهمنا لأمراض مثل الحساسية والشلل الرعاش.
ويثيرالمجال البحثي الجديد، الذي أطلق عليه اسم الميكروبايوم الكثير من التساؤلات عما يعنيه أن تكون “بشرا”، كما أنه يمهد المجال لاكتشاف علاجات جديدة.
وقالت البروفسور روث لاي، مديرة قسم الميكروبايوم في معهد ماكس بلانك “إنها ضرورية لصحتنا. جسدك ليس أنت فقط”، بحسب ما أفادت البي بي سي.
ومهما أجاد الإنسان الاغتسال، فإن كل جزء من أجزاء جسم الإنسان مغطة بالكائنات الدقيقة.
وتشمل الكائنات الدقيقة البكتيريا والفيروسات والفطريات وكائنات دقيقة أخرى كان يعتقد سابقا أنها من البكتيريا. ويوجد أكبر تركيز من الكائنات الميكروسكوبية في الأعماق التي لا يصلها الأكسجين في أمعائنا.
وقال البروفسور روب نايت، من جامعة سان دييغو في كاليفورنيا، لبي بي سي إن “الميكروبات في أجسامنا تفوق الخلايا البشرية”.
وفي السابق كان يعتقد أن الكائنات الدقيفة تفوق الخلايا البشرية بعشرة مرات.
وقال نايت “تم تدقيق العدد ليصل إلى واحد إلى واحد، وبالتالي فإن التقدير الحالي يصل إلى 43 في المئة من الخلايا البشرية، إذا أحصيت الخلايا جميعا”.
ولكن من الناحية الوراثية، يُعتقد أن عدد خلايا الكائنات الدقيقة يفوق الخلايا البشرية بكثير.
وكان ذلك سبب إنقاذ حياة أعداد كبيرة من البشر.
ويتكون الجينوم البشري، وهو عبارة عن البنية التحتية الجينية للجنس البشري، من نحو 20 مليون جين وراثي.
ولكن بجمع كل الجينات الموجودة في الميكروبايوم البشري، يبلغ العدد مليوني وعشرين مليون جيني ميكروبي.
وقال البروفسور سركيس مازمنيان، أستاذ الميكروبيلوجي في جامعة كالتيك “لا يوجد لدينا جينوم واحد فقط، لأن جينات الميكروبايوم تمثل ما يقارب جينوما آخر”.
وأضاف “ما يجعلنا بشرا، في رأيي، هو مجموع حمضنا النووي إضافة إلى الحمض النووي لميكروبوات أمعائنا”.
ويٌعتقد أن هذا الكم الكبير من الميكروبات التي نحملها تتفاعل مع أجسادنا وتأثر عليها.
ويكشف العلم بصورة متسارعة الدور الذي يلعبه المايكروبايوم في الهضم وتنظيم الجهاز المناعي والوقاية من الأمراض وبناء الفيتامنيات الضرورية للجسم.
وقال البروفيسور نايت “نكتشف التغيير الكبير الذي تحدثه هذه الكائنات الدقيقة في صحتنا بصورة لم نكن نتخيلها إلى وقت قريب”.
ويمثل ذلك أسلوبا جديدا للتفكير في عالم الميكروبات، حيث كانت علاقتنا مع الميكروبات حتى قريبا تتمثل في مكافحتها.



أضف تعليقك!
الاسم الكامل:
البريد الالكتروني:
عنوان التعليق:
التعليق:
ادخال الصورة: