الوفيات
مواقع لبنانية
جمال زرزور - عزف قانونرياض العمر - بس اسمع منيإليسا - مصدومهمحمد اسكندر - جمهورية قلبيملحم زين - غيبي يا شمس
أوقات الصلاة
أرقام مهمة
مستوصف دلهون الخيري 03-379401
فوج الاطفاء 175
الدفاع المدني 125
الصليب الأحمر 140
مستشفى سبلين 07971925

تصويت
فن الطبخ
عالم المرأة
الأعياد الرسمية
لقاء مشترك بين الاشتراكي والجماعة الاسلامية في اقليم الخروب وتاكيد على ضرورة وضع قانون انتخابي يرضي جميع الاطراف ولا يلغي احد

عقدت قيادتا الحزب التقدمي الاشتراكي، والجماعة الإسلامية في اقليم الخروب، اجتماعا تنسيقيا،  تم خلاله التداول والتباحث في الأوضاع السياسية العامة، خصوصا على ساحة الاقليم ولبنان بشكل عام.

 وقال بيان صدر عن المجتمعين :" أنه جرى تأكيد على اهمية وضرورة التواصل التلاقي والتعاون بين الجانبين وجميع القوى السياسية، والعمل لما فيه مصلحة المنطقة والوطن،لاسيما في هذه الظروف الدقيقة التي تمر بها المنطقة العربية والبلاد، والتي تتطلب منا جميعا الوحدة  والتضامن لمواجهة الإستحقاقات".
كما جرى التوافق على متابعة مجمل قضايا وشؤون المنطقة الإنمائية والخدماتية والوقوف عند حاجات المواطنيين.
وأشار البيان الى "انه تم التطرق الى مختلف الصيغ المطروحة بخصوص قانون الانتخابات، فشدد الطرفان على  ضرورة الإلتزام وإحترام الأسس التي قام عليها إتفاق الطائف، وضرورة تشكيل الهيئة الوطنية لإلغاء الطائفية السياسية، وانشاء مجلس للشيوخ، وإعادة النظر بالتقسيمات الإدارية، وإقرار قانون عصري للأحزاب، وأهمية الإتفاق على قانون انتخاب وطني يجمع ويوحّد ولا يفرق او يلغي او يستثني اي فريق آخر، وان لا يكون على حساب احد، انما يوضع بناء على توازنات وتفاهمات بين الأطراف والقوى السياسية على المستويات كافة."  وأكدا الجانبان على اهمية رفض سياسة الإلغاء واحترام خصوصية الجبل للحفاظ على صيغة التعايش والإستقرار.
واتفق المجتمعون على عقد لقاءات دورية بين الجانبان لمواكبة التطورات والمستجدات على الساحة المحلية.
وحضر عن الجانب الاشتراكي وكليل داخلية الحزب في اقليم الخروب الدكتور سليم السيد واعضاء من الوكالة : أمين سر الوكالة فادي شبو، الدكتور بلال قاسم ووكيل الشباب في اقليم الخروب ميلار السيد .وحضر عن الجماعة الإسلامية رئيس مجلس محافظة الجماعة الإسلامية في جبل لبنان المهندس محمد قداح، المسؤول السياسي في جبل لبنان المهندس عمر سراج، والأعضاء حسن قوبر ومالك فواز ومحمد سرور.





أضف تعليقك!
الاسم الكامل:
البريد الالكتروني:
عنوان التعليق:
التعليق:
ادخال الصورة: