المرصد
مواقع لبنانية
ملحم زين - غيبي يا شمسلطيفة-كل واحدإليسا - عبالي حبيبيرياض العمر - الدواليهيفاء وهبي- بابا فين لما الشمس تغيب
أوقات الصلاة
أرقام مهمة
مركز كليمنصو الطبي - بيروت 01364195 / 01364190
مركز حبنجر الطبي 07972777
الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي 07241541
مستشفى عثمان 07970000
مستشفى سبلين 07971925

تصويت
فن الطبخ
عالم المرأة
الأعياد الرسمية
تعرض بلدية ضهر المغارة وكنيستيها للسرقة والاعتداء والنواب والفاعليات والأحزاب يشجبون وتأكيد على تفعيل شرطة البلدية واقامة الحواجز الليلية
تعرض بلدية ضهر المغارة وكنيستيها للسرقة والاعتداء والنواب والفاعليات  والأحزاب يشجبون وتأكيد على تفعيل شرطة البلدية واقامة الحواجز الليلية

 

 

يستمر مسلسل السرقات والاعتداء على دور العبادة في منطقة اقليم الخروب يشكل لافت، فبعد الاعتداء على كنيسة الجية وعلى مدافن بلدة عين الحور والجية ايضا وغيرها من البلدات، وفي ظل موجة كبيرة من السرقات تشهدها منطقة اقليم الخروب، تعرضت بلدية ضهر المغارة الى اعتداء فظيع لم تشهده المنطقة، اذ اقدم مجهولون  الى دخول مركز البلدية المحصن بالابواب الحديدية وكاميرات المراقبة، من دخوله وتخريب محتواياته واقتلاع الخزنة المخصصة للأموال، وحملها الى خارج المبنى وتركها مفتوحة الى جوار الحديقة بعد سرقة الاموال منها، بطريقة مدروسة ومحترفة، وهذا ما بدا واضحا من خلال الأدوات والعدة التي استخدمت في العملية وتركت الى جانب الخزنة وهي عبارة عن مقدح كهربائي ومعول وادوات حديد، فضلا عن سرقة اشرطة كاميرات المراقبة وجهاز العرض الخاص بها، هذا من شأنه ان لا يكشف هوية الفاعلين.

كذلك توسعت رقعة الاعتداء في نفس الوقت ليلا الى مكنيستي مارالياس الجديدة والقديمة في البلدة، حيث دخلها المعتدون بواسطة الكسر والخلع، وتم بعثرة جميع صناديق التبرعات والخزائن فيهما على المذبح وفي الاروقة. وأشار رئيس البلدية بشارة داغر لـ "السفير"الى ان الحادثة حصلت ليل امس"، لافتا الى المعتدين حملوا الخزنة الى خارج البلدية وتم بعثرت الاوراق التي كانت بداخلها وسرقة مبلغ حوالي 6 ملايين ليرة لبنانية كان بداخل الخزنة"،  لافتا الى انه تم محاولة سرقة احد سيارات ابناء البلدة، وتم سرقة اجهزة وتسجيل المراقبة الخاصة بكاميرات البلدية"، مؤكدا ان موجة السرقات تطال كل المنطقة وليس بلدة ضهر المغارة فقط"، موضحا ان تقاريرالقوى الامنية تتحدث عن موجات سرقات كبيرة في اقليم الخروب" داعيا الى تكثيف الحراسة وتقوية شرطة البلدية والقيام بدوريات مشتركة مع القوى الامنية وشرطة البلدية لمنع هذه الاعتداءات"، معتبرا "ان السرقة تمت على ايدي محترفين،" موضحا ان البلدية بصدد تعيين عدد جديد من الشرطة والقيام بدوريات ليلية."  

 ولاحقا تفقد النائبان علاء الدين ترو ومحمد الحجار ضهر المغارة كل على حدا، والتقيا رئيس البلدية وعدد من الاهالي واطلعا منهم على مجريات الحادثة، كما تفقدا كنيستي البلدة واستمعا من الاهالي الى شرح عن عمليات الكسر والخلع والسرقة فيهما .

وصرح ترو بعد اللقاء" التقيت بعد زيارتي التفقدية للبلدة رئيس واعضاء البلدية، للوقوف الى جانبهم واستنكار حادث السرقة والاعتداء الذي تعرضت له بلدية ضهر المغارة وكنيستيها"، مشيرا الى "انه عمل جبان ومدان من الجميع"، مطالبا القوى الامنية الاسراع في كشف الفاعلين وسوقهم للعدالة لمنع لوضع حد لهذه الاعتداءات والسرقات".

من جهته استنكر الحجار الحادث، مشيرا الى "وجود يد غريبة تحاول العبث بأمن واستقرار اهلنا في اقليم الخروب"، لافتا الى ان هذه اليد غريبة عن قيم وشيم وعادات اهالي الاقليم في التعرض لمركز البلدية ودور العبادة"،  مبدياً استغرابه تزامن مثل هذه الاعتداءات التي تحصل في اقليم الخروب، مع محاولات تجري في مناطق لبنانية اخرى تطال الامن والخطة الامنية التي بدأت بتنفيذها القوى الامنية وتحديدا في البقاع،" مشيرا الى ان الجميع يعلم ما حصل لأحد المواطنين العراقين، الذي خطف ولم يطلق سراحه الا بعد دفع فدية مالية"، مطالبا الاجهزة الامنية والقضائية الكشف السريع لمرتكبي الاعتداء في ضهر المغارة وتفكيك شبكات الخطف في البقاع وغيره".

كذلك استنكرت الحادثة وكالة داخلية الحزب التقدمي الاشتراكي في اقليم الخروب، مؤكدة "ان يد الشر التي تضرب من حين لأخر في اقليم الخروب، ستنكشف مهما طالت اعتداءاتها"، واضعة الحادثة في عهدة القوى الامنية، داعية اياها تفعيل جهودها لمعرفة الفاعلين".

وبدورها استنكرت مفوضية الشوف في حزب الوطنيين الاحرار "اشد الاستنكار الحادثة والتعديات في ضهر المغارة"، ودعت القوى الأمنية الى إقامة حواجز أمنية ثابتة على مداخل اقليم الخروب"، كذلك دعت اتحادي بلديات الاقليم الجنوبي والشمالي الى وضع خطة طوارئ لتفعيل دور شرطة البلدية لمساعدة القوى الامنية."

كذلك دان رئيس اتحاد بلديات اقليم الخروب الشمالي محمد بهيج منصور الحادثة، مشددا على ان الاتحاد يتابع مع القوى الامنية وفاعليات الشوف اوضاع قرى وبلدات المنطقة للحفاظ على امنها واستقرارها الأخوي الذي تعيشه"، لافتاً الى ان الاوضاع تتطلب مزيد التعاون وتكاتف الجميع لتخطي هذه المرحلة الحرجة"، معربا عن امله في ان تتمكن القوى الامنية في كشف المجرمين بأسرع وقت لوضع حد لمثل هذه الاعتداءات." 

 




أضف تعليقك!
الاسم الكامل:
البريد الالكتروني:
عنوان التعليق:
التعليق:
ادخال الصورة: