(لك عمري)




 

 

إسرحي في رياض داري وامرحي

 
 

وغوصي في أعماق هنائي واسبحي

 
 

فاهلا بكِ في شراكةٍ للحياة

 
 

شرّ الهوان وخير المربحِ

 
 

**************************************

 
 

لكِ البطولة يا "نجمة" الحب

 
 

وقد فتحت لدور العشق مسرحي

 
 

لا تخشي إسدال الستار... إنّني

 
 

ألغيت الستائر من مطرحي

 
 

شرّعت لنور هواكِ نوافذي

 
 

وفتحتُ كتاب العشق فتصفّحي

 
 

**************************************

 
 

تدلليّ تغنّجي... لوّني الحياة 

 
 

لا تلجمي جماح الرقّة أو تكبحي

 
 

في رحاب الأنوثة... كما الطفل أنا

 
 

فاحضني ضعف طفولتي وافرحي

 
 

كل الرجال في العشق أطفال

 
 

قلّة تجاهر والمعظم يستحي

 
 

لا أرى داع أن أبرر عشقكِ

 
 

ولا لزوم للأنوثة أن تشرحي

 
 

**************************************