أخبار ساخنة

وزير السياحة رعى حفل التخرج السنوي لجامعة AUL في جدرا بحضور حشد من الشخصيات


نيللي السيد - بوابة الاقليم والشوف - جدرا

رعى وزير السياحة اواديس كيدانيان ممثلاً بالمدير العام للمهرجانات في وزارة السياحة ربيع شداد، حفل التخرج السنوي لدورة ٢٠١٩ والذي اقامته جامعة الآداب والعلوم والتكنولوجيا في لبنان"AUL"  في حرمها الجامعي في جدرا، وحضره الدكتور ربيع سيف الدين ممثلاً النائب بلال عبدالله، حامد الجوزو ممثلاً النائب محمد الحجار، المستشار الأول في سفارة دولة فلسطين في لبنان ماهر مشاعل، المدير العام لشركة "خطيب وعلمي" المهندس سمير الخطيب، الدكتور معتز زريقة، اللواء ابراهيم بصبوص، الشيخ نجيب الصايغ والشيخ هلال سلام من مؤسسة العرفان التوحيدية، رؤساء اتحادات بلديات اقليم الخروب الشمالي والجنوبي والمتن الاعلى زياد الحجار وجورج مخول ومروان صالحة، رئيس بلدية جدرا الاب جوزف القزي، المدير العام لشركة المتحدة للأسواق المركزية "المخازن الكبرى" وليد شحادة، المدير العام لفندق "لانكستر" بلال ارناؤوط، مدير العمليات في فندق موفنبيك نزار اللقيس، مساعد رئيس جامعة  aulالدكتور يوسف عجيب، هيئات قضائية وعسكرية وتنموية، وتربوية وحشد من اولياءالطلاب. 

بصبوص

بعد دخول موكب الخريجين والنشيد الوطني، ألقت مديرة العلاقات العامة في الجامعة الدكتورة غنى بصبوص كلمة ترحيبية، لفتت فيها إلى "أن الجامعة تعتبر هذه المناسبة تقليدا لما تحتويه من معاني التضحيات والعمل الدؤوب وموئل التمنيات والأماني والآمال وكل ما يحلم به الشباب، وأعلنت  عن تكريم الجامعة خلال الحفل لوجوه ساهمت وتساهم في القطاع الفندقي بشكل فاعل وتعطي صورة راقية في الخارج ووجها مشرقا عن الذوق اللبناني الذي يضاهي أرقى الأذواق في العالم."

دومرية

اما كلمة الخريجين فالقاها الطالب ناجي دومرية  فشكر باسمه وباسم زملائه الجامعة على العلم الراسخ الذي وفرته لهم، مشيراً إلى أن ال"AuL"  ستبقى صرحاً مؤثراً في مجتمعنا اللبناني، وشكر الاساتذة والأهل لوقوفهم إلى جانب الطلاب ودعمهم وتشجيعهم على الكد للوصول إلى النجاح.

مكوك

 وألقى كلمة رئيس الجامعة الدكتور عدنان حمزة نيابة عنه العميد محمود مكوك، فنقل تحيات رئيس الجامعة للحضور، وأشار إلى أن الجامعة اليوم تخرج اجيالا مؤهلة لمواجهة الصعاب والتحديات، مزودين بالعلم والمهارات والقيم والاخلاق، ليكونوا خير سفراء لجامعتهم أينما حلوا.

 ولفت إلى أن الجامعة ومنذ تأسيسها وضعت استراتيجية قوامها شبكة واسعة من الاختصاصات الحديثة تتماشى مع متطلبات العصر الرقمية،  وتأمين الدعم المادي والمعنوي للطلاب بما يتماشى مع متطلبات بيئتها الحاضنة، فضلا عن تبادل الخبرات وعقد اتفاقيات تعاون مع جامعات في الخارج بحيث أصبحت الجامعة تضم اربع كليات تشمل ٣٧ اختصاصا، كما انها تؤمن فرص عمل لخريجيها من خلال مكتب توظيف.

وأعلن أن الجامعة تعاقدت مع شركات أجنبية متخصصة في الميدانين التنظيمي والأكاديمي من أجل إدخال بعض التعديلات والتحسينات وكل ذلك خاضع للمعايير الموضوعة من قبل المديرية العامة للتعليم العالي  .

وتوجه إلى الخريجين بالقول: "لا لصعوبات الحياة وكونوا منفتحين جاهزين لتجارب جديدة متسلحين بالإرادة".

شداد

وألقى ربيع شداد كلمة وزير السياحة فقال: "في لجة ما نعيش ما زال الامل منبعثا، وفي  ضوء ما يحيط بنا من  مكاره وتحديات ما زال الامل يحدونا، فالامل هو ملاذنا الاخير. نعيش اليوم في عالم العولمة  حيث لا خصوصية إنسانية وحيث غدا العالم وكأنه بلد واحد وبحيث اصبح اثبات الذات لأي مؤسسة أو أي فرد أو جامعة او شركة أمر بغاية الصعوبة، ولكن يبقى طلابنا الخريحون هم الامل الدائم والخير المرتحى لجعل العالم أفضل".

اضاف: "يبدو أن دفعات الخريجين هذه السنة وفي السنوات اللاحقة قد تبدو محظوظة بعض الشيء عندنا في لبنان اذا ما تم تنفيذ موجبات الورقة الاقتصادية التي تمت مناقشتها مؤخرا، وإذا بدأنا يالتنقيب عن النفط، والذي يبدو وكأنه خشبة الخلاص للاقتصاد اللبناني، الذي سيشكل الخريجون حتما  مدماكا في هذا الصرح، لأن الورقة الاقتصادية  تسعى إلى رسم معالم سياسة اقتصادية جديدة تقوم على التوظيف والتمكين وريادة الأعمال والسياحة والصناعة والزراعة وسيكون لها دورا محوريا".

وأكد باسم وزير السياحة بأنه "في الشأن السياحي والذي يعد من قطاع الخدمات فإن العام الحالي شهد  نقلة نوعية بالنسبة إلى عدد القادمين الى لبنان ونسبة أشغال الفنادق، مما يجعل خريجي حقلي الضيافة والسياحة  هم من الأكثر طلبا".

ونوه بسياسة التوظيف التي تعتمدها الجامعة من حيث الجمع بين أرباب العمل والمرشحين للتوظيف.

ودعا الخريجين إلى الإصرار على التعلم والاستفادة من المعرفة، وان يستثمروا علمهم بحكمة ودراية، وأن يبتكروا ويكونوا من القادة بتفكيرهم.

دروع

بعدها تم تقديم دروع تقديرية لوزير السياحة ولممثلي أصحاب الفنادق.

صالحة

وكانت كلمة باسم نقابة اصحاب  الفنادق القاها مروان صالحة فهنا الخريجين، وشكر الجامعة على تعاونها المستمر مع البلديات وتقديمها المنح للطلاب، ولفت ان العام ٢٠١٩ شهد ارتفاعا ملحوظا في إيرادات الفنادق نسبة للأعوام الماضية.

وطالب بالاستقرار والحد الأدنى من البنية التحتية السليمة، لكي تزداد الارباح ويزيد الاستثمار والنمو والطلب على الخريجين، مؤكدا أنه بدون استقرار لا يمكن للقطاع السياحي والفندقي  أن  يستمر.

توزيع الشهادات

وفي الختام تم توزيع الشهادات على الخريجين.