أخبار ساخنة

نادي السلام في الرميلة افتتح "مهرجان السلام 2019" بحضور عطالله وعبد الله


احمد منصور - بوابة الاقليم والشوف - الرميلة

إفتتح نادي السلام الرياضي في الرميلة، "مهرجان السلام 2019"، على أرض مجمع النادي في منطقة حي الأولي في البلدة، وحضره وزير المهجرين غسان عطالله، النائب بلال عبد الله ممثلاً رئيس اللقاء الديموقراطي النائب تيمور جنبلاط، ممثل النائب جورج عدوان غسان قرداحي، ممثل النائب محمد الحجار علي الأسعد، كاهن رعية جدرا الأب جان الخوري ممثلاً راعي أبرشية صيدا ودير القمر المارونية المطران مارون العمّار، المدير العام لوزارة الأشغال العامة طانيوس بولس، رئيس بلدية جدرا الخوري جوزف القزي، كاهن لبعا المونسنيور الياس الأسمر، رئيس مصلحة الشباب في وزارة الشباب والرياضة محمد سعيد عويدات، رئيس الإتحاد اللبناني لكرة الطائرة سليم الحاج، منسق هيئة التيار الوطني الحر في الشوف العميد جوزف نصار ورئيس هيئة التيار  في الرميلة روجيه الخوري واعضاء الهيئة، ممثل وكالة داخلية الحزب التقدمي الإشتراكي في اقليم الخروب محمود ابو صالح، أخوية الحبل بلا دنس في الرميلة، عضو مجلس امناء جامعة الحكمة الدكتور جان بولس، رئيس دائرة الشؤون الدستورية والقانونية في القصر الجمهوري حسن سرحال، وآباء ومخاتير وممثلون عن الاندية والجمعيات.

وكان استهل حفل الإفتتاح بالنشيد الوطني، ثم ترحيب من مارون بولس الذي حيّا القوى الأمنية الساهرين على أمننا على امتداد الوطن. ثم قدم مجموعة من الأطفال بالزي التراثي القديم رقصة "هيدا لبنان".

ثم قدمت الشابة كريستال نمر مدلة موسيقية، وبعدها مدلة موسيقية مع آداء شيرين يوسف طنوس صاحبة الصوت الملائكي، ورافقها العازف والمؤلف الموسيقي ناصر الأسير وعازف الإيقاع عبد الله نصار.

طنوس

ثم ألقى رئيس النادي عماد طنوس كلمة النادي فقال: "منذُ شهرين أعلنا في عشاءِنا السنوي بمناسبة ذكرى تأسيسِ النادي عن "مهرجانِ السلام ٢٠١٩ "، الذي أصبحَ محطة سنوية نلتقي فيها وإياكُم في أجواءٍ إجتماعيةٍ ورياضيةٍ مميزة، محطة تعكسُ مدى الإصرارِ على الإستمرارِ والتقدمِ رغمَ الظروفِ الصعبة، وانحصارِ الامكانات بمداخيلِ النشاطاتِ وبتضحياتٍ فرديةٍ من مُحبي نادي السلام. هذا العزمُ بأن يبقى نادي السلام على الخارطة الاجتماعية والثقافية والرياضية في الرميلة هو ثابتٌ وراسخ، إيماناً منا بأهمية بقاءِ التنوعِ والاختلافِ دون البحثِ عن الخلافِ وإنما السعي لنشرِ محبةِ السلام".

وأضاف "ما هذا الصرحُ الرياضي الذي بناه شبابُ النادي بتعبٍ وجهدٍ مميزين الا لخدمةِ شبابِنا وشباتِنا ، وهو يشكلُ ضمانَ بقاءِ واستمرارِ عملِ نادي السلام مع مرورِ الأيامِ والسنين ، والليلة تتزينُ ساحاتُه بوجوهِ الحاضرينَ معنا. في مهرجانِ السلام هذا العام، سنشهدُ أجملَ المبارياتِ الرياضية في ألعابِ كرةِ السلة، والكرةِ الطائرة وبخاصةٍ كرة القدم مع فريق نادي السلام للناشئين، وقد شارك هذا الفريق في الدورة التدريبية المجانية لكافة أبناءِ البلدة التي نظمها النادي تحت إدارة  المدرب الاستاذ إيلي غطاس مشكوراً، ٣ أيام في الأسبوع منذ بدايةِ شهرِ تموز والتي تستمرُ لنهايةِ الصيف.

واشار الى "ان مهرجانُ السلام ٢٠١٩ الذي ينطلق هذه الليلة سيستمرُ لغايةِ الأحد حيثٌ سيختتم بعشاءٍ قرويٍ وسهرةٍ فنيةٍ مميزة".

وأكد "ان طموحُنا أن نكملَ بناءَ هذا المجمع بدعمِكُم وتعاونِكُم، وان يصبح متكاملاً ويتضمنُ كافةَ التجهيزاتِ المطلوبة لممارسة كافةِ النشاطاتِ الرياضية والاجتماعية والثقافية والترفيهية"، وشدد على "اننا دائماً كنا وسنبقى ندعو للانفتاحِ والتعاونِ والمشاركة فيما بيننا في بلدتِنا الرميلة كما ومع أبناءِ منطقتِنا في إقليم الخروب والشوف عامةً، حفاظاً على التنوعِ والعيشِ المشترك، وتشجيعاً للتجذرِ في أرضِ الأجداد، وترسيخاً لمبدأ الإحترام ، ودعماً لحرية التعبيرعن الرأي للجميع".

وسأل: أليس عدم الاعترافِ بحقِ الاختلاف وسماعِ الرأيِ الآخر يؤدي الى الخوف المتبادل من الآخر؟  أليست ثقافةُ التعاون والمشاركة المتبادلة هي أجدى لمجتمعنا بدلَ الاقصاءِ والاستبعاد، أليست المنافسة لتقديم الأفضل والتعامل بإحترامٍ وإيجابية هي الرسالةُ الأمثل لشبابِنا وأبناءِنا؟

وشكر كل من ساهمَ في إنجاح هذا المهرجان، وكل من ساعد في تحقيق هذا المشروع على ارض الواقع.

تقديم الدرع

بعدها سلم طنوس لمدرب نادي المتحد في الشمال مروان خليل درعا تقديرية عربون وفاء وتقدير لعطاءاته وانجازاته الرياضية.

ثم اخذت الصورة التذكارية، وانطلقت بعدها المباراة بين فريق الجيش والمتحد الشمال في كرة السلة، وجاءت النتيجة 68 لصالح الجيش و54 للمتحد الشمال.

ويستمر المهرجان لغاية 11 آب الحالي، على ان يختتم بعشاء قروي وسهرة فنية.