قيومجيان: "القوات" اول من طالب بعودة النازحين



أكّد وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان أن حزب "القوات اللبنانية" لم يدخل في سجال عنيف مع رئيس الجمهورية ميشال عون بالأمس على عكس ما يشاع، "وأبدينا كل الاحترام له، ولكن أبدينا ايضاً رأينا والكلام عن ان القوات سيكون شوكة بخاصرة العهد غير دقيق".

وشدّد قيومجيان عبر إذاعة "لبنان الحر"، على أن "القوات" أول من طالب بعودة النازحين إلى سوريا اليوم قبل الغد "ولكن هناك حملة تضليل تحصل حول الموقف الذي اتخذناه وهذه الحملة ليست إلا محاولة لذر الرماد في لعيون.

وسأل: "لماذا هذا الابتزاز؟ النظام السوري يريد ابتزاز لبنان ويريد عودة لنازحين بشروطهم وهذا ما لن نرضى به نحن أقله كقوات لبنانية".

وأضاف: "هل حين عاد 150 الف نازح سوري من لبنان الى بلاده اعترضت القوات اللبنانية؟! هل حين تمت مفاوضات لفتح معبر نصيب إعترضت القوات اللبنانية؟! من يفرض الرسوم الطائلة في معبر نصيب ويبتز اللبنانيين؟! من يمنع عودة النازحين ويجبر بعضهم على التجنيد الإجباري والتحقيق معهم واعتقالهم أو إخضاعهم لكي يكونوا موالين لنظامه؟!".

وأضاف: "لا أحد يستخدمنا كسلاح سياسي ولا ننتظر من أحد ان يملي علينا ما نقول ورئيس الحكومة سعد الحريري يعبّر عن رأيه".

ولفت قيومجيان إلى أن "الكلام عن نبش القبور غير دقيق وكل ما قيل كان رأيي الذي عبرّت عنه تجاه المجلس الأعلى اللبناني- السوري"، مضيفاً: "كل الإحترام لفخامة الرئيس ولكن رأينا سيبقى هو نفسه داخل وخارج مجلس الوزراء".

وجددّ قيومجيان تأكيده ان "هناك حملة تضليل لموقف القوات، وزيارة لغريب وموقف بو صعب لن يمرّا مرور الكرام خصوصاً أن الموقف ليس رسمياً ولم يصدر عن الحكومة مجتمعة".