أخبار ساخنة

احمد الحريري يقدم واجب العزاء بهيثم الزين في الزعرورية: "الجميع كان على قدر كبير من المسؤولية"


بوابة الاقليم

ثم انتقل امين عام تيار المستقبل احمد الحريري والوفد المرافق الى بلدة الزعرورية، حيث قدم التعازي لأهالي الزعرورية وآل الزين بالشهيد المظلوم هيثم الزين، في حضور رئيس البلدية سلام عثمان واعضاء المجلس البلدي ومختاري البلدة زين الزين وطارق ابو ضاهر ووجهاء الزعرورية.

وتحدث باسم العائلة العميد نبيل الزين، فتحدث عن فظاعة وبشاعة الجريمة التي هزّت البلدة والإقليم ولبنان على ايدي وحش بشري خطط لها بكل برودة أعصاب وعن سابق إصرار وتصميم في القتل"، داعياً الى "الإقتصاص من المجرم وإنزال اقصى العقوبات بحقه والتي هي عقوبة الإعدام"، مشدداً على "ضرورة تحرك القوى السياسية والقضائية والأمنية الإسراع بمحاكمة القاتل"، وشكر العميد الزين "رئيس الحكومة سعد الحريري والأمين العام أحمد الحريري والمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان على جهودهم في الحفاظ على الهدوء"، مؤكداً "متابعة القضية على مختلف المستويات"، منوهاً "بالإلتفاتة الجامعة من قبل اهالي المنطقة معنا في مصابنا الكبير". 

الحريري

وتحدث الحريري فندد بالجريمة، واشار الى "انه يتابع الجريمة منذ بداياتها الأولى"، ورأى "ان المجرم ليس له دين ولا طائفة ولا مذهب، بل ان طائفته الإجرام"، لافتاً الى "ان ما من طائفة أكانت مسيحية او إسلامية تدعو الى القتل"، مؤكدا على "متابعته القضية مع الجهات المعنية في الدولة لينال المجرم عقابه الشديد جراء هذه الجريمة المرفوضة والمدانة منا جميعا"، ولفت الى "انه اجرى سلسلة اتصالات ومشاورات مع المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان فور وقوع الجريمة لعدم اعطائها اية ابعاد اخرى، كي لا تستغل من البعض المتربصين بالسلم الأهلي والعيش المشترك"، واعتبر "ان الجريمة ليست فقط جريمة بحق الزعرورية وآل الزين، انما هي جريمة تعني تيار المستقبل الذي لن يألو جهداً في متابعة تفاصيلها للإقتصاص من القاتل".

الحجار

وكانت مداخلة للنائب الحجار، فأثنى على "موقف اهالي الزعرورية وفاعلياتها الذين تمكنوا من الحفاظ على الهدوء وضبط الوضع منعاً لأية تداعيات وردود الفعل"، كما نوه  "بمواقف اهالي الاقليم والبلديات التي نددت بالجريمة"، لافتاً الى ان "الجميع كان على قدر كبير من المسؤولية".