المرصد
مواقع لبنانية
ملحم زين - غيبي يا شمسلطيفة-كل واحدإليسا - عبالي حبيبيرياض العمر - الدواليهيفاء وهبي- بابا فين لما الشمس تغيب
أوقات الصلاة
أرقام مهمة
مركز كليمنصو الطبي - بيروت 01364195 / 01364190
مركز حبنجر الطبي 07972777
الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي 07241541
مستشفى عثمان 07970000
مستشفى سبلين 07971925

تصويت
فن الطبخ
عالم المرأة
الأعياد الرسمية
تخريج طلاب معهد برجا الفني برعاية النائب بهية الحريري
تخريج طلاب معهد برجا الفني برعاية النائب بهية الحريري

بوابة الاقليم

برعاية وحضور رئيسة لجنة التربية النيابية النائب بهية الحريري، احتفل معهد المفتي الدكتور محمد علي الجوزو الفني – برجا، بتخريج طلابه الناجحين في الامتحانات الرسمية، وتكريم المهندس ماجد ترو وباقة من الاساتذة التربويين المتقاعدين، في باحة المعهد في برجا، في حضور مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو، النائب محمد الحجار، المديرة العامة للتعليم المهني والتقني سلام يونس ممثلة وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة، حسن دمج ممثلاً وزير الثقافة غطاس خوري، وكيل داخلية اقليم الخروب في الحزب الاشتراكي سليم السيد ممثلا رئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط، فادي شبو ممثلاً النائب بلال عبد الله، الملازم اول محمد علي العاكوم ممثلاً مدير عام قوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان، غنى بصبوص ممثلة اللواء ابراهيم بصبوص، منسق عام جبل لبنان الجنوبي في تيار المستقبل وليد سرحال، يحيى الربيع ممثلاً الامين العام المساعد لشؤون العلاقات العامة في تيار المستقبل بسام عبد الملك، رئيس اتحاد بلديات اقليم الخروب الشمالي زياد الحجار، رئيس مصلحة الرياضة في وزارة الشباب والرياضة محمد سعيد عويدات، رؤساء بلديات ومخاتير وحشد من الفعاليات واهالي الطلاب.

افتتح الحفل بالنشيد الوطني وكلمة ترحيبية من وفاء سيف الدين، ثم القت امل شعبان كلمة الهيئة التعليمية فشكرت مدير المعهد حامد الجوزو الذي لا يكل ولا يمل حتى اصبح هذا المعهد على ما هو عليه.

ثم القى مدير معهد برجا الفني حامد الجوزو كلمة فقال: اردت لهذا الاحتفال ان يكون مقتصراً على الجانب الجميل والمفرح لانني اعلم انكم ملمون بكافة المشكلات والعراقيل التي يعاني منها التعليم المهني والتقني، ونحن على ثقة انكم خير من يتابع هذع الامور من اجل الوصول الى نهايات تحفظ حق كل ذي حق من اجل العيش الكريم".

وشكر الجوزو النائب الحريري على حضورها ورعايتها، مستحضراً الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي ساهم في انشاء هذا الصرح التربوي، شاكراً والده مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو، متوجهاً الى الاساتذة الكرمين بتحية تقدير واحترام لما قدموه من تضحية في سبيل مهنة التعليم، والى الطلاب الخريجين بالدعوة الى بذل المزيد من الجهد لتحقيق المستقبل الافضل لهم والارتقاء بالوطن، كما شكر كل من ساهم بانجاح هذا الحفل من اداريين وموظفين واساتذة المعهد.

والقى محمد سليم الحاج كلمة الاساتذة المتقاعدين المكرمين فعبر عن اعتزازه التحدث باسم من ادوا واجبهم في تربية وتعليم الاجيال ورأوا باعينهم حصاد زرعهم من اطباء ومحامين ومهندسين واساتذة يتابعون المسيرة من بعدهم ويكملون الطريق، داعياً الى متابعة العمل حتى بعد التقاعد، شاكراً معهد برجا الفني على التكريم.

المفتي الجوزو

بعد ذلك القى مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو فحيّا الرجل الكبير والعظيم الذي اععطانا بسخاء كبير، هو الرئيس الشهيد رفيق الحريري رحمه الله، وقال: عندما كنت اجول في البلاد العربية لكي اجمع التبرعات لكي انشئ هذا المعهد، ولم استطع الحصول الا على مبلغ زهيد، فذهبت للرئيس الحريري رحمه الله، الرجل الذي انشأ الجامعات والمدارس وارسل مئات الشباب الى الخارج يتعلمون على حسابه، ورغم ذلك فقد كان جزاؤه هذا الموقف الخسيس الذي عرفناه في تاريخ لبنان، لذلك نأسف ان يكون هناك اناس يحقدون على غيرهم الى درجة الوصول الى ارتكاب الجريمة النكراء التي عرفناها، ومع ذلك فان الرئيس رفيق الحريري سيظل رمزاً كبيراً في قلوبنا لما قدم لذها الوطن ولما اقامه من مؤسسات.

وتابع: "هو راعي العلم فهو الوحيد الذي رعى العلم في هذا البلد واغدق بالعطاء وكان سخياً جداً فيما قام به من اعمال بالنسبة للتعليم، لأن العلم في الواقع هو المقياس الذي تقاس به الحضارات، فالامم الكبرى المتقدمة تقاس حضارتها بالعلم"، واكد ان "هذا الكلام ليس عبثياً او تقرباً من السيدة الفاضلة بهية الحريري، ولكن الناس الذين عاشوا معنا في هذا البلد عرفوا قيمة الرجل الذي قضي عليه بشكل خطير ورهيب، ولا زالوا حتى الان يحاولون القضاء عليه بشتى الوسائل".

واضاف: "فالسيدة بهية الحريري راعية الالعلم ايضاً فهي المتفرغة لهذا العمل، وتعيش هاجسه كل يوم، فأهلاً وسهلاً بك في معهد الرئيس رفيق الحريري وليس معهد محمد علي الجوزو، فأنا حاولت ان اقوم بواجبي تجاه هذه المنطقة التي كانت محرومة من كافة انواع المؤسسات ولا تزال محرومة حتى الان للاسف الشديد، داعياً الى التمسك بالعلم لانه مرتبط بالايمان، فالعلم اساسي في حياتنا ولا يمكن الا ان نقدم الشيء القليل في هذا الشأن وهو بناء هذا المعهد بالاضافة الى معهد لتعليم الشريعة، لكي نوفق بين الاثنين".

وختم: "كلنا نشكو من ازمات الكهرباء والنفايات وغيرها، ونحن رغم وصول اعداد كبيرة من ابناء الاقليم الى مستويات عالية، فنحن لا نقدم شيئاً لمنطقتنا، داعياً الى القيام بخطوة وهي جمع التبرعات من كل المنطقة لحل المشاكل التي نعيشها".

الحريري

ثم القت راعية الاحتفال النائب بهية الحريري كلمة توجهت فيها بتهنئة خاصة من صاحب السّماحة المفتي الدكتور محمد علي الجوزو والهيئة الإدارية والتعليمية للمعهد، ومن عموم الطلاب الخريجين، بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لاستقلال لبنان والتي تصادف الذكرى الخامسة والعشرين لانطلاقة هذا المعهد الإستثنائي الذي أسّس له صاحب السّماحة بإرادة صلبة ومسؤولية عالية تجاه عموم أبناء هذه المنطقة لتطوير مهاراتهم وتخصّصاتهم ليشاركوا في التجربة الوطنية المميّزة لأبناء إقليم الخروب في خدمة لبنان ودولته وسلمه الأهلي.

وقالت: "إنّ هذه التّجربة التي تلاقت عبرها الإرادة الأهلية مع الدول الصديقة ووزارة التربية اللبنانية لإنتاج شراكة نموذجية نتمنى أن تعمّ كلّ المناطق اللبنانية، لأنّ قضية التّعليم في لبنان ومنذ عقود طويلة هي مسؤولية مشتركة بين الهيئات الأهلية ووزارة التربية والتعليم، واستطاعت هذه الشّراكة أن تجعل من لبنان منارة للعلم والمعرفة، وإنّ إستحداث كلّ ما هو جديد في المجالات التقنية والمهنية هو أمرٌ ضروري لمواكبة إحتياجات سوق العمل، وإنّ هذا المعهد عبر مسيرته الإستثنائية إستطاع خلال ربع قرن أن يضاعف من إختصاصات فروعه واستقطاب كفاءات تعليمية أنتجت نجاحاً وتفوّقاً لعموم طلاب هذا المعهد".

اضافت: "وإنّ لبنان عشية الذكرى الخامسة والسبعين لاستقلاله يستحضر الرجالات الكبار الذين آمنوا بشابات وشباب لبنان وبقدرتهم على صناعة مستقبل يليق بطموحاتهم، هؤلاء الكبار الذين أدركوا أنّ الإستقلال والحرية هما مسؤولية كاملة وأنّ المسؤولية تستوجب حماية سلمنا الأهلي وسيادتنا والعمل على تطوير مؤسساتنا الوطنية، وفي طليعتها المؤسّسات التعليمية في كلّ نواحيها، وعلى وجه الخصوص التّعليم المهني والتقني، لأنّ تحدّيات المستقبل تحتّم علينا تأمين المهارات الوطنية الحديثة والمتفوّقة والخلاّقة والمبتكرة في كلّ مجال".

وتابعت: "إنّ معهد المفتي الدكتور محمد علي الجوزو الفني – برجا بإدارته وهيئته التعليمية هو مثالٌ للمسؤولية الوطنية وإنّ نجاح وتفوّق طالبات وطلاب هذا المعهد هو نتيجة طبيعية لتلك المسؤولية العالية لهذا المعهد المميّز".

وهنأت في ختام كلمتها كلّ الخريجات والخريجين، متمنية عليهم أن يتحلّوا بروح المسؤولية في كلّ قطاع سيعملون به وألاّ ينقطعوا عن تلقّي كلّ ما هو جديد في مجالات إختصاصهم لأنّ لبنان لا يمكن أن يستقرّ ويزدهر إلاّ بنجاحهم وطموحهم، موجهة تحية كبرى لصاحب السماحة المفتي الدكتور محمد علي الجوزو والذي يشكّل هذا المعهد إحدى محطات مسيرته الطويلة والتي تميّزت بالمواقف الصّلبة والإنجازات الكبيرة، خاتمة بالامل أن تكون الذكرى الخامسة والسبعين لاستقلال لبنان محطة لاستعادة لبنان كامل تألّقه ونجاحه واستقراره.

تكريم الاساتذة المتقاعدين والطلاب الخريجين

وفي ختام الحفل قدمت الدروع التقديرية للنائب الحريري التي بدورها قدمت دروعاً للمكرمين والشهادات على الطلاب الناجحين، كما قدم درع تقديري لمدير معهد برجا الفني حامد الجوزو باسم الهيئتين الادارية والتعليمية.

كما تخلل الحفل عرض وثائقي قصير عن الجمعية المشرفة على المعهد واعمالها وانشطتها، وانشودة للطلاب فوزي علي غصن.




أضف تعليقك!
الاسم الكامل:
البريد الالكتروني:
عنوان التعليق:
التعليق:
ادخال الصورة: