المرصد
مواقع لبنانية
ملحم زين - غيبي يا شمسلطيفة-كل واحدإليسا - عبالي حبيبيرياض العمر - الدواليهيفاء وهبي- بابا فين لما الشمس تغيب
أوقات الصلاة
أرقام مهمة
مركز كليمنصو الطبي - بيروت 01364195 / 01364190
مركز حبنجر الطبي 07972777
الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي 07241541
مستشفى عثمان 07970000
مستشفى سبلين 07971925

تصويت
فن الطبخ
عالم المرأة
الأعياد الرسمية
الإفطار التكريمي لإتحاد بلديات الاقليم الشمالي للهيئات والفاعليات في الاقليم
الإفطار التكريمي لإتحاد بلديات الاقليم الشمالي للهيئات والفاعليات في الاقليم

بوابة الاقليم

أقام إتحاد بلديات اقليم الخروب الشمالي، في فندق "الفينيسيا"، مأدبة إفطار تكريمية للهيئات والفاعليات في الاقليم، وشارك فيها ممثل رئيس اللقاء الديموقراطي النائب تيمور جنبلاط النائب بلال عبد الله، النائب محمد الحجار، وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال مروان حماده، النائب فريد البستاني، ممثل النائب جورج عدوان اندره السرنوك، النائب السابق ايلي عون، الوزير السابق جوزف الهاشم، المدير العام لوزارة المهجرين المهندس أحمد محمود، عضو المجلس الأعلى للجمارك المدير العام هاني الحاج شحادة، ممثل المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان العقيد سامي عثمان، اللواء ابراهيم بصبوص، محافظ جبل لبنان القاضي محمد مكاوي، قائمقام الشوف السيدة مارلين قهوجي ضومط، رئيس مصلحة الشباب في وزارة الشباب والرياضة محمد سعيد عويدات، المدير العام لشركة ترابة سبلين طلعت اللحام، رئيس إتحاد بلديات اقليم الخروب الشمالي المهندس زياد خليل  الحجار، رئيس الإتحاد الجنوبي جورج مخول، أمين السر العام في الحزب التقدمي الإشتراكي ظافر ناصر، وكيل داخلية الحزب التقدمي الإشتراكي في اقليم الخروب الدكتور سليم السيد، ممثل الأمين العام لتيار المستقبل احمد الحريري المنسق العام للتيار في محافظة جبل لبنان الجنوبي وليد سرحال، رئيس مجلس محافظة جبل لبنان في الجماعة الإسلامية المهندس محمد قداح والمسؤول السياسي في جبل لبنان المهندس عمر سراج، المدير العام لشركة "المخازن" وليد شحادة، رئيس جمعية تجار اقليم الخروب احمد علاء الدين ورؤساء بلديات ورئيس رابطة مخاتير الشوف مختار شحيم محمد عبد الرحمن شعبان ورؤساء الإتحاد السابقين العميد عفيف شعبان ومحمد حبنجر والرائد محمد بهيج منصور وشخصيات

الحجار

وألقى رئيس الإتحاد زياد الحجار كلمة رحب فيها بالحضور في شهر الرحمة والغفران والصبر، ولذلك كان الصيام فريضة في كافة الأديان السماوية.

ثم تناول الحجار الحديث عن الإتحاد في ظل التطورات والمستجدات، فأشار الى "ان  تجربة  العمل  في  الإتحاد  بعد  مرور  اقل  من  سنتين، مع إنجازاتها وعثراتها،  توجب علينا المراجعة وربما إعادة النظر بطريقة عملنا جميعاً، الاتحاد والبلديات  ونواب المنطقة ووزراءها، والتنسيق عامل مهم بينها"، وسأل "ما هو وضع المنطقة وما هي نقاط ضعفها، وما هي إحتياجاتها"؟ مؤكداً انه بعد الإنتخابات  النيابية، فالجميع معنيّ بالعديد من الأمور، ومنها تطبيق اللامركزية الادارية الذي يعلي من شأن البلديات ودورها الانمائي، وأزمة النفايات، التي أعادت تسليط الضوء على دور البلديات وصلاحياتها كسلطات محلية قادرة على توفير الخدمات الأساسية للمواطنين، ولكن وبموضوع النفايات، وبالرغم من ضمنا إلى خطة الدولة المرحلية، فعلينا  المتابعة بنشاط السنتين الماضيتين لمعالجة هذا الموضوع، وأن لا يخف حماسنا في الإتحاد وبلدياته لإيجاد حل نهائي حيث أنّنا لا نرغب في أن نعود إلى المشكلة نفسها بعد سنتين أو أقل أو أكثر حسب الظروف البيئية والسياسية التي ستواجهنا."

وأضاف "لقد أصبح من الضروري، وكما في البلدان المتقدمة، أن تُعتبر البلديات والإتحادات البلدية المنطلق الوحيد اليوم نحو بناء الدولة المدنية الحديثة والتي تتضمن مقومات تعزيز دور الحكم المحلي اللامركزي".

وأكد ان "أمامنا عمل كثير ولا يستطيع الاتحاد والبلديات الاستجابة للطلبات المحقة لأهلنا في الإقليم، فهذه ليست مسؤوليته  منفرداً، العديد من مشاكلنا ووضعنا التنموي الضعيف هي من مسؤولية الدولة، لكن الإتحاد والبلديات يمكن ان تساعد ضمن  الرؤيا التي وضعتها، فالبلديات والاتحاد يعرفون مشاكل المنطقة وحاجاتها اكثر من أي طرف آخر، وبالتعاون نستطيع تحديد  اولوياتنا"، مشيراً الى "انه يبقى الأمل، فلدينا الإمكانيات البشرية والفكرية وحتى المادية إذا أحسنا استخدامها، ولكن علينا أن نتخلى عن المفاهيم البائدة عائلية كانت أم طائفية ومناطقية أو حتى ضيعوية، وكلي أمل بمستقبلنا وكما قال الشاعر الكبير محمود درويش: "وبي أمل يأتي ويذهب لكن لن أودعه".

وختم الحجار بالقول: "ان موازنات البلديات والإتحاد، وعائدات عادلة من الصندوق المستقل والخليوي، ودفع المبالغ المخصصة لمشاريع التنمية، وحل مشكلة النفايات بأسعار معقولة وليس بالأسعار الحالية، تستطيع أن تسمح لبلدياتنا واتحادها بوضع أسس مستقبلية لتنمية الإقليم وتطويره".

القزي

وألقى رئيس بلدية جدرا الأب جوزف القزي كلمة رحب فيها بالحضور فأشار "نلتقي اليوم حول مائدة إفطار رمضاني مبارك، كما التقينا بالأمس حول مأدبة عيد الفصح المجيد، وقد بات هذان اللقاءان تقليداً مميزاً دأب عليهما الإتحاد لجمع كوكبة من نخب أبناء اقليم الخروب، لنؤكد معاً على عمق العلاقة الروحية والإنسانية والإجتماعية والسياسية التي تجمعنا وتوحد جهودنا في العمل الإداري والتنموي والإجتماعي"، مؤكداً ان اقليم الخروب سيبقى النموذج الحضاري والروحي والثقافي والإنساني للبنان الرسالة والفرادة والشركة الوطنية".

وأضاف "ان الصوم عند جميع المؤمنين، مسيحيين ومسلمين، محطة روحية للتأمل والصلاة والمغفرة والتوبة، انه شهر المغفرة، لذلك نحن مدعوون للعودة الى ينابيع كتبنا المقدسة في الإنجيل والقرآن، فتعالوا معاً الى كلمة سواء، والى استثمار مواسم الروح والخير في مناسباتنا وأعيادنا الروحية، على ضوء نور القيامة في الفصح المجيد وعلى هدى رمضان وتعاليمه."




أضف تعليقك!
الاسم الكامل:
البريد الالكتروني:
عنوان التعليق:
التعليق:
ادخال الصورة: