المرصد
مواقع لبنانية
ملحم زين - غيبي يا شمسلطيفة-كل واحدإليسا - عبالي حبيبيرياض العمر - الدواليهيفاء وهبي- بابا فين لما الشمس تغيب
أوقات الصلاة
أرقام مهمة
مركز كليمنصو الطبي - بيروت 01364195 / 01364190
مركز حبنجر الطبي 07972777
الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي 07241541
مستشفى عثمان 07970000
مستشفى سبلين 07971925

تصويت
فن الطبخ
عالم المرأة
الأعياد الرسمية
الخطيب واصل جولاته الانتخابية، والتقى وفودا، وعقد لقاء مع فاعليات الوردانية:
الخطيب واصل جولاته الانتخابية، والتقى وفودا، وعقد لقاء مع فاعليات الوردانية:

"لبناء دولة نظيفة قوية على العدو الصهيوني، وعلى الارهاب الفساد والفاسدين"

بوابة الاقليم

واصل أمين عام رابطة الشغيلة النائب السابق زاهر الخطيب، جولاته ولقاءاته مع الفعاليات والأهالي في دائرة الشوف ـ عاليه، في سياق حملته الانتخابية في الدائرة. والتقى في هذا المجال وفوداً شعبية وفعاليات، واستقبل وفداً من الهيئة الوطنية للمحاربين القدامى في المنطقة واطلع منهم على مطالبهم"، داعيا إلى "دعم ومساندة هذه المطالب قبل وبعد الانتخابات، باعتبارها مطالب محقة وعادلة وواجب على الدولة تلبيتها وفق ما ينص عليه قانون الدفاع الوطني" .

من جهة ثانية، زار الخطيب والوزير السابق وئام وهاب بلدة الوردانية، وجرى لقاء مع الفعاليات والأهالي في حسينية البلدة، كما وجرى لقاء أخر مع بعض الفعاليات في منزل القاضي حسن الحاج .

والقى الخطيب كلمة في حسينية الوردانية، قال فيها: "ان النيابة لم تكن عندنا في يوم من الايام غاية بذاتها، إنما هي لخدمة أهداف أنبل من أن يكون الانسان نائباً، ذلك أن ما شاع بأن النائب إنما هو لخدمة الناس، فكثرت الوعود، لكن الخدمة شيء والحق شيء أخر، أن تكون نائباً لتدافع عن حقوق الناس شيء، اما أن تكون راشيا أو مرتش لخدمة ما فهذا شيء اخر، وهذا لا يعني مطلقاً ان لا تقوم بخدمة انسانية لأي كان اذا تمكنت، فهذا واجب اخلاقي وانساني، إنما ما هو دورك في البرلمان، النيابة مسؤولية، وهذه المسؤولية تقتضي منك أن تخدم اهدافاً أنبل من النيابة، أن تكون نائياً يعني أن تستخدم المنبر النيابي لفضح الفاسدين وربما ان تصل الى حد ان تحمل وتهرب السلاح إلى المقاومة، وهذا ما فعلت، وأن تقف في المجلس النيابي لتجابه من يريدون صلحاً مع العدو الصهيوني، وهذا ما فعلت".

واضاف" لو عادت بي السنون الى الوراء وسئلت سؤالا من تريد أن تكون من العظماء لقلت أود أن أكون إما مثل سماحة السيد حسن نصرالله أو غيره من العظماء، فهؤلاء هم عظماؤنا، هؤلاء والشهداء هم عظماؤنا، فنحن لا نعترف مطلقاً بعظماء ينتفشون كانتفاش الطواوويس، وعظماؤنا هم شهداؤنا وقادتنا العظماء باخلاقهم وتضحياتهم ودماءهم".

وقال :"ان من يعدك بانه يحبك ينبغي ان يستعد للموت ويستشهد من اجلك، هذه هي المحبة، وشهداؤنا في المقاومة قدموا حياتهم لنحيا، هؤلاء يحبوننا، أما الذين يزعمون بانهم  يحبون شعبهم او عاصمتهم أو قرار عاصمتهم هؤلاء يريدون فتنة ولا يريدون ألفة ووئاماً ومحبة فيما بين الناس. هذا التجييش المذهبي الرخيص الذي يلجأ إليه عملاء السعودية وعملاء الأمبرطورية الأميركية المتصدعة، هؤلاء لا يعملون من اجل شعبنا، ذلك أننا حسمنا امورنا لنأتي بمن يحب هذا الشعب، وان نخدم الشعب باشفار العيون يعني أن نأتي ببرلمان لا يمثل باكثريته عملاء للاستعمار أو للصهيونية أو للارهاب التكفيري أو من يسمون انفسهم عربانا أو عربا وهم اشبه بان يكونوا عبرييين لا عرب ، هذا هو موقفنا وهكذا ينبغي ان يكون الصوت داخل المجلس النيابي".

وأردف " المجلس النيابي الجديد يعني ان يحمل النواب فيه فكراً جديداً وليس وجوها جديدة، أن يكون النائب مشرعاً وإنمائياً، أن يعمل على بناء دولة نظيفة، هكذا تبنى الدول، نظيفة وقوية بالثلاثية  الحديدية، قوية على العدو الصهيوني، وعلى الارهاب التكفيري وعلى الفساد والفاسدين".

وختم بالقول :أ"ن تبني دولة قوية يعني أن تأتي بقانون انتخاب يحقق الوحدة الوطنية وليس التفرقة فيما بين ابناء الوطن الواحد، لذلك نحن لم نطالب ولن نطالب ولن يكون هدفنا مطلقاً ان نكون نوابا او وزراء، ذلك اننا نلتزم خط المستضعفين والفقراء."




أضف تعليقك!
الاسم الكامل:
البريد الالكتروني:
عنوان التعليق:
التعليق:
ادخال الصورة: