المرصد
مواقع لبنانية
ملحم زين - غيبي يا شمسلطيفة-كل واحدإليسا - عبالي حبيبيرياض العمر - الدواليهيفاء وهبي- بابا فين لما الشمس تغيب
أوقات الصلاة
أرقام مهمة
مركز كليمنصو الطبي - بيروت 01364195 / 01364190
مركز حبنجر الطبي 07972777
الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي 07241541
مستشفى عثمان 07970000
مستشفى سبلين 07971925

تصويت
فن الطبخ
عالم المرأة
الأعياد الرسمية
نرسم "ليبقى لبنان شعلة للفنون والفرح" في حارة الناعمة
نرسم "ليبقى لبنان شعلة للفنون والفرح" في حارة الناعمة

بوابة الاقليم 

تحت عنوان "من قلب المتحف، الى قلب الوطن، أطفالنا يرسمون ويكتبون ليبقى لبنان شعلة للفنون والفرح"، نظمت "جمعية عزت مزهر للفنون"، في حارة الناعمة، ورشة ويوماً طويلاً لطلاب المدارس في المنطقة، في مركز متحف الفنان والنحات الراحل عزت مزهر، حيث رسم الاطفال بكل حرية مشاهداتهم وتأملاتهم للرسوم واللوحات والمنحوتات المعروضة في المتحف، في خطوة أرادتها الجمعية تعريف الأطفال برجالات لبنان، وتشجيعهم على حبهم وتعلقهم بالوطن لبنان، عبر تسليط الضوء على بذور الوطنية الصادقة الموجودة في نفوس اطفالنا، والعمل على تفعيلها وتعزيزها، لتكون ثقتهم كبيرة بوطنهم وهم في بداية مشوارهم الطويل في الحياة.

وقد نظمت الورشة برعاية وحضور عميد كلية الفنون الجميلة والعمارة في الجامعة اللبنانية الدكتور محمد حسني الحاج،  وحضرها رئيسة جمعية عزت مزهر للفنون سمر عطايا مزهر، رئيس هيئة المعمارين العرب الدكتور انطوان شربل، مدير قصر الأونيسكو سليمان خوري، رئيسة ثانوية القلبين الأقدسين في الدامور الأخت راغدة الأسمر، الفنان الناقد والشاعر احمد بزون، الفنان برنار رينو، الفنان المبدع حبيب خوري، عضو مجلس بلدية الناعمة - حارة الناعمة المحامية ميشلين مطر،  مديرة ثانوية رفيق الحريري في حارة الناعمة هدى مزهر، مديرة متوسطة حارة الناعمة سوزان حمزة، مدير الفرع الرابع في الجامعة اللبنانية كما بو حمدان، مدير مدرسة الناعمة زياد بو نصر، رئيس اقليم كاريتاس لبنان في الشوف سمير كنعان ورؤساء جمعيات .

وتمت الورشة بإشراف شيخ الخطاطين علي عاصي والدكتورة إكرام الأشقر، الفنانة باسكال مسعود وثناء جمول وكارول فرنسيس ونانسي ابي نصر ورشا فخر الدين وليزا نصر، وشارك في ورشة الرسم تلامذة مدارس حارة الناعمة والناعمة وثانوية القلبين الأقدسين في الدامور.

وكانت في استقبال التلاميذ والمدعوين رئيسة جمعية عزت مزهر  سمر عطايا مزهر ، التي حرصت على تعريف الأطفال بمعاني الرسومات واللوحات والمنحوتات وما ترمز اليها. كما دعت الأطفال الى تغليب حب لبنان والعمل من أجله للنهوض به، وشددت على ترك الأطفال اختيار ما يريدونه من رسم  للوحات، حيث توزعوا في غرف المتحف وعلى سجاده وهم يرسمون بكل هدوء، وينقلون ما تختلج نفوسهم.

وبالمناسبة تحدث راعي الورشة الدكتور محمد حسني الحاج فشكر بداية الاعلام اللبناني ومواكبته للنشاطات والأحداث، مشددا على اهمية التواصل والتعاون.

واشار الى "ان متحف عزت مزهر يؤكد على ما قام به عزت مزهر في حياته على المستوى الجامعي، والفني وعلى المستوى العام، في ان يبرز لحاضرنا تلك الصور والمشهديات التي احاط بها نشاطه التربوي على مستوى الشأن العام والنشاط الثقافي كأستاذ جامعي"، لافتا الى" ان مزهر جسد مع بداية السلم في لبنان في التسعينات، التلاقي الحقيقي لفكرة الإنتماء للوطن"،  مشيرا الى "ان منحوتاته تحكي وتغني وترقص بساحات جميع المناطق اللبنانية، حيث حلمه الحقيقي في بناء وطن لجميع ابنائه".

واذ عدد الدكتور الحاج لمزايا الفنان الراحل مزهر على مستوى النمط الجديد في العلاقة مع وسائل التربية، والتي يفترض ان تشكل فيها الوعي الحقيقي لدى طلابنا،  فشدد على "ان مزهر كان احد الأعمدة الحقيقية التي كرست مفاهيم فتح الجامعة اللبنانية للبلد وللوطن، حيث كان مساهما كبيرا في الكثير من انشطة الجامعة، والتي حولت كلية الفنون الى مكان للتلاقي الحقيقي للثقافة والفنون بمختلف تياراتها وانتماءاتها".

 وأكد "ان نشاط اليوم هو لنتطلع الى هؤلاء النشئء الجديد، الى المستقبل، وهذا امر توافقنا عليه مع السيدة سمر في ان يكون المتحف فعليا، مكانا لبدء تكوين وعي الأطفال في زيارتهم لمثل هذه الأمكنة، ليعيش الاطفال بأجواء المتحف ويفتح لهم مجالات فهم الحياة والثقافة على حقيقتها، وليفتشوا في المستقبل على مسارات ترسيخها النهائي، عبر ترسيخ سلمنا وتلاقينا ومحبتنا بمختلف تنوع وانتماءاتنا المذهبية والثقافية والإجتماعية".

  مزهر

بدورها تحدثت رئيسة جمعية عزت مزهر سمر مزهر فأشارت الى" ان هذا النشاط تم بالتنسيق مع الجامعة اللبنانية، التي هي جامعة الوطن، انطلاقا من العنوان والشعار الذي رفعناه  "اولادنا يرسمون ويكتبون والوطن".

وأضافت " ان الجامعة اللبنانية هي رمز للوطن وبيت عزت مزهر الثاني، ومازالت حتى الساعة حاضنة لأعمال ومشاريع عزت مزهر،" واشارت الى "ان الانطلاق في هذا النشاط مع الاطفال، هو بهدف ان نبني جيلا يعرف اللون ويحبه، مع تأكيدنا وحرصنا الشديد على تعليم وارشادهم على حب وطنهم لبنان"،  مشيرة الى" ان الجمعية لديها مشروع على مستوى اطفال الوطن، لتنظيم معرض في قصر الأونيسكو لاطفال لبنان في العام المقبل بالتنسيق مع الجامعة اللبنانية، وبرعاية وزارة التربية"، معربة عن سرورها الكبير للعمل سويا وجميعا تحت مظلة لبنان"،  وشكرت الجامعة اللبنانية وجميع الحضور على المشاركة في الورشة".




أضف تعليقك!
الاسم الكامل:
البريد الالكتروني:
عنوان التعليق:
التعليق:
ادخال الصورة: