المرصد
مواقع لبنانية
ملحم زين - غيبي يا شمسلطيفة-كل واحدإليسا - عبالي حبيبيرياض العمر - الدواليهيفاء وهبي- بابا فين لما الشمس تغيب
أوقات الصلاة
أرقام مهمة
مركز كليمنصو الطبي - بيروت 01364195 / 01364190
مركز حبنجر الطبي 07972777
الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي 07241541
مستشفى عثمان 07970000
مستشفى سبلين 07971925

تصويت
فن الطبخ
عالم المرأة
الأعياد الرسمية
في اليوم العالمي للاشخاص ذوي الاعاقة، تحية لابن الاقليم احمد كيوف
في اليوم العالمي للاشخاص ذوي الاعاقة، تحية لابن الاقليم احمد كيوف

بوابة الاقليم

يصادف اليوم 3 كانون الاول اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، لذلك كان لا بد من الاضاءة على شخصية شابة من اقليم الخروب، ليكون مثالاً يحتذى به في هذا المجال.

من يعرف الشاب احمد كيّوف، يعرف الاصرار على الحياة ومواجهتها بقوة وعزيمة وصبر وثبات. ابن بلدة شحيم في اقليم الخروب، الشاب المحبوب الذي لا تفارق البسمة وجهه رغم ما يعانيه من مصاعب وخاصة في التنقل والمشي.

كان طفلاً ذو ثلاث سنوات حين اصيب باعراض "شلل الاطفال"، كانت الحرب في اوجّها، الحرب الطائفية البغيضة والاجتياح الاسرائيلي، وكانت منطقة اقليم الخروب تفتقد لأي نوع من الاستشفاء. لم يستطع والده التوجه به الى المدن الكبرى حيث تتواجد المستشفيات بسبب القصف، الا ان ارادة الاهل والاصرار على انقاذ طفلهم كانت اقوى من الرصاص والقذائف.

وصل الاهل الى مستشفى في العاصمة بيروت واحمد ما بين الحياة والموت، ليخرج الطبيب الى الوالد ويقول له بقلب قاسٍ "ابنك انشلّ".

واستمرت المعاناة يوماً بعد اليوم، واحمد يكبر، ليتعرف الوالد على احدى المؤسسات الطبية المعنية باصابات الحرب، حيث خضع لسلسلة من العلاجات وتركيب اطراف اصطناعية ادت الى مشيه على رجليه بطريقة جزئية (مع العكازات).

كبر احمد ودخل المدرسة وتعلم وكان كفوءاً، لكن الظروف المادية للعائلة لم تسمح باكمال دراسته الجامعية، فحاول الالتحاق باحدى وظائف الدولة، ونجح بعد عدة محاولات ليصبح اليوم موظفاً كمباشر في محكمة شحيم، ويتشفع له المرسوم 220/2000 الخاص بحفظ حقوق الاشخاص المعوقين.

يتحدث احمد لموقع "بوابة الاقليم" عن حالته بكل ثقة ودون اي تردد، فيقول: ما اصابني هو ارادة الله عز وجل، نحن ثقتنا به كبيرة، والحمد لله ان اصابتي لم تمنعني من ممارسة حياتي بشكل طبيعي، فانا اذهب حيثما اريد واتنقل طبعا بصعوبة، وهنا ياتي دور الام العظيم، امي التي لم تفارقني يوما وتقوم بأشياء خاصة بي فوق طاقتها، لا بد ان اقبل يديها كل يوم عرفاناً بالجميل".

احمد الشغوف بالرياضة التي لا يستطيع ان يمارسها، يتنقل مع اصدقائه من ملعب الى اخر، يحضر مباريات كرة القدم وكرة السلة في الملاعب، يشارك اصحابه سهرات السمر، يضحك ويلهو، فالحياة بحسب قوله "تضحك لنا اذا ضحكنا لها".

وفي هذا اليوم "اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة"، لا بد من طرح قضية الاشخاص ذوي الاعاقة وتبنّي مطالبهم واهمها: ضرورة إسراع الدولة بتفعيل القانون 220/2000 واتخاذ خطوات عملية لتنفيذه، والسعي الجاد لإيجاد بيئة صديقة للأشخاص ذوي الإعاقة تناسب واقعهم وتمكنهم من مزاولة حياتهم، ومزاولة أعمالهم اليومية  بدون أي عوائق، وتأمين فرص عمل لهم تحقيقاً لكفايتهم المادية، وتمكينهم من حق الزواج وممارسة حياتهم الاجتماعية بشكل كامل.




أضف تعليقك!
الاسم الكامل:
البريد الالكتروني:
عنوان التعليق:
التعليق:
ادخال الصورة: